أهي سذاجة أم وقعنا في فخ اسرائيلي؟

2020-08-30 14:36:31

 لينا شرف / غزة

      حادثة واحدة في قطاع غزة تسببت في إصابة الكثيرين بفيروس كورونا (كوفيد_19)  وجعلت من تبقى في حالة خوف من الإصابة بعد أن تعقدت الخارطة الوبائية، كانت البذرة من سيدة لعائلة أبو الندى المتواجدين في المغازي، ففي يوم الثلاثاء الموافق 18/8/2020 وصلت السيدة صالة السفر في معبر بيت حانون متوجهة للقدس المحتلة لإجراء عملية لطفلها، واستلم الضابط هويتها والتحويلة مدعيا أنها إجراءات الأمنية، ومن ثم تم إرجاع السيدة للقطاع بحجة عدم وجود تنسيق لها، وطلبوا منها العودة  في اليوم التالي، وعند عودتها أقدم رجال الأمن على وضعها في الحجر الصحي، ولكنها أنكرت وبشدة أنها وصلت لصالة السفر، وأخبرتهم بأنه تم إعادتها قبل الوصول هناك، وبالفعل انطلت تلك الكذبة على رجال الأمن، ما سنح لها بالعودة للمنزل.

 وفي اليوم التالي غادرت إلى داخل الخط الأخضر بسلام وبعد خمسة أيام في القدس المحتلة بدأت أعراض المرض تظهر عليها، وبعد فحصها تأكدت إصابتها بفايروس كورونا، ومن هنا بدأ الخوف والخطر يسكن الأنحاء، فمن المؤكد أنها خالطت الكثير ممن التقتهم في طريقها إضافة لمخالطة أهل بيتها ما نقل المرض اليهم، ولسوء الحظ  أن أحد افراد عائلتها  يملك سوبرماركت (أبو الندى) المعروف والذي يزوره  يوميا المئات من الناس، ويعمل شخص آخر من أهلها سائق وآخر مهندس نظافة في إحدى المدارس، وبالطبع يوجد لديها أطفال في المدارس،  وهذا كفيل بنشر (كوفيد_19) في كل القطاع.

ولكن يوجد سؤال هنا لماذا تلك السيدة لم تصرح بالحقيقة؟ لو تحدثنا أنه بسبب الحجر وخوفا على طفلها! فهذا غير مقنع؛ لأنه لو نظرنا لبعض الحالات المرضية كالسرطان مثلا لوجدنا أنه تم إرسالهم إلى الضفة لاستكمال علاجهم قبل انتهاء مدة الحجر، وعند الانتهاء من العلاج والوصول للقطاع مكثوا في الحجر المدة كاملة وهي 21 يوم، والسؤال الآخر كيف وصل المرض إليها! إذ اننا نعرف أن الضباط يتخذون جميع الإجراءات الوقائية ولا يخرج أحد من القطاع إلا وهو متجهز تماما؛ فهو على يقين تام بأنه عرضة للإصابة بسبب الحالات الكثيرة المتواجدة في الخارج والسيدة هنا لم تغادر بعد.. فكيف انتقلت لها العدوى؟

المعنى أن هذا فخ وقع فيه الشعب الغزي بأكمله. لكن كيف؟!

إن طرق انتشار الفايروس كثيرة وعليه فإن سيناريوهات انتقال العدوى للسيدة كثيرة أيضا، إلا أن الاحتمال الأرجح يتماشى أكثر مع خبث الاحتلال؛ وهو تلويث هويتها والتحويلة بالفايروس كما نعلم أن المرض ينتقل بالتلامس، أما بالنسبة لكذبتها التي وضعت ما يقارب المليوني شخص في دائرة الإصابة والشكوك فمن الممكن أنه تم تهديدها من قبل الضابط الاسرائيلي أو تخويفها بعدم إرسال طفلها للعلاج في الخارج أو كان هذا اتفاق؟ وبالطبع هذا الأسلوب المقزز متبع دائما عند المحتل، وعلى الأرجح أنها اضطرت لكتم الحقيقة التي انهالت علينا بالكثير من المتاعب والمشاكل، فلم يكن هدفهم فقط نشر الوباء بل وشن غارات بل واستهداف أماكن عدة في قطاع غزة مع انشغالهم بالوباء.

الصورة تصوير : معتز الأعرج

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
سها سكر/غزة " يا محمد يجب أن تعمل خير...
إسراء صلاح / غزة لطالما شكل هاجس الأعراف...
دنيس حسنين/غزة يستوقفني كثيرا في الآونة ال...
نغم كراجة/غزة عند مدرجات المطار بين تمتمة...
تصوير وإعداد: قمر مناصرة تمثيل: رهف عثاملة...
رفيف اسليم/غزة قام مجموعة من الشباب الغزي...