اقرأ تؤجر

2019-02-14 08:50:19

سحر يوسف/غزة،

يقول الكاتب الروماني ماركوس شيشرون "بيت بلا كتب كالجسد بلا روح ". فممارسة قراءة الكتب، تغذي العقل، وتهب السعادة للقارئ وتلهمه بالطاقة الإيجابية التي تعمل على تغيير مسار حياته اليومية. وهذا ما قرر أن ينقله الدكتور عبد الحميد الفراني بتنفيذ مبادرة من خلال تحويل مكتبه الخاصة إلى مكتبة عامة من أجل العودة إلى الكتاب الورقي وتشجيع الأفراد على القراءة.

 

مبادرة "اقرأ تؤجر"

د.عبد الحميد الفيراني، الذي يحمل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية تخصص التاريخ الإسلامي‏ في ‏جامعة الجنان/ طرابلس‏، ويعمل ‏‏‏أستاذ مساعد في التاريخ الإسلامي‏ لدى ‏جامعة الأقصى-كلية المجتمع‏‏.

بدأت الفكرة تراوده منذ نهاية عام 2018، وعمل على تنفيذها مطلع شهر يناير 2019 ، من خلال تحول مكتبه الخاصة في المنزل إلى مكتبة عامة في منطقة الصفطاوي "حي شعبي" على نفقته الخاصة لتعزيز الجانب الثقافي لدى الشباب.

وبين الفراني أنه شغفه للقراءة، وقناعاته أن القراءة تساعد الإنسان على مواجهة تحديات الحياة اليومية، وتزيد لدى الفرد الحصيلة المعرفية لما فتح المكتبة على حسابه الخاص. ويقول: " تفتح مكتبه أبوابها ليس لممارسة القراءة فحسب، بل أيضا لتبادل الأفكار والأراء المختلفة مع رواد المكتبة".

 

تفضيل الكتاب الإلكتروني على الكتابة الورقي

يوضح أن المكتبات العامة بشكل عام لا يتردد عليها عدد كبير من الرواد وتفضيلهم الكتب الإلكترونية على الكتب الورقية لسهولة الوصول للكتب عبر الإنترنت، ويقول: " مهما تطورت التكنولوجيا سيبقى الكتاب الورقي هو الأهم لسهولة الرجوع إلى معلومات في الوقت الذي يرغب به القارئ". ويضيف:" أن شبكة الإنترنت عرضة للزوال في أي لحظة".

 وبين أن المكتبة تضم العديد من الكتب التاريخية والدينية والثقافية ويشجع جيل الشباب على قراءة الكتب التاريخية؛ لكونها تساهم على تكوين معرفة لهم حول حقوقهم.

 

إنجازات وطموحات

حصل الفيراني على جائزة المركز الثقافي الآسيوي في الدورة الأولى ٢٠١٨م على مستوى الوطن العربي - الدراسات الآسيوية - فئة "التأليف والترجمة والنشر"عن كتاب: "المفتخر في ذكر أعلام القدس ومَنْ نزلها من البشر"، دار الأنصار - السعودية.

ويأمل الفراني أن يكون هناك اهتمام من قبل الجهات المختصة بدعم المبادرات الشبابية  التى تشجع القراءة ويطمح أن يتم إنشاء مكتبة في كل حي شعبي.

 'القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة؛ لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب' حسب قول الأديب محمود عباس العقاد.

 

- صورة من الإنترنت.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
غيداء حمودة/ رام الله، عزيزي القارئ، ابتسم...
نرمين حبوش/ مراسلة مجلة على صوتك في غزة، ح...
مراسلة مجلة علي صوتك جوليانا زنايد/ القدس،...
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...