الفلسطيني عبد الكريم صفية طبيب المستقبل، والأكثر جدلاً على تطبيق الانستغرام العالمي .

2020-07-15 12:16:34

وائل صلاح الدين – القدس

التحق بإحدى الجامعات الأوروبية ضمن تخصص الطب في أكتوبر بعد عام من تخرجه في 2015 من المدرسة الثانوية، عبد الكريم صفية البالغ من العمر 22 عاما مواليد عام 1998 ولد في بلدة كفر ياسيف في الداخل المحتل، وسافر ليجد مستقبلا واعدا ليأسس له مكانة في مجال الطب.

عبد الكريم قصة نجاح غير عادية، لم يكتف بكونه طالبا في كلية الطب ولكن استغل مواقع التواصل الاجتماعي وما توفره من وصول سهل لشريحة كبيرة من الناس، لينقل رسائله بطريقة معاصرة، مما جعله من متصدري قائمة مشاهير العرب الأكثر متابعة في الداخل المحتل على موقع الانستغرام، ولاسيما أن عدد متابعيه وصل لأكثر من مليوني متابع حول العالم، بذلك جمع صفية بين هوايته وعلمه كخليط يصدره لكل المشاهدين بوسيلة رقمية حديثة، يشارك صفية معلوماته الطبية مع المشاهدين بطرق مختلفة ومن أماكن أيضا مختلفة، في كل مكان تحط فيه أقدامه يقدم شيئا للمتابعين، بين التفاؤل وجمال طلته معلومات قيمة تقدم.

وفي مقال نُشر مسبقا عبر مجلة ليالينا اللبنانية اثارت حقائقاً مدهشة حول الشاب صفية كان من جملتها؛ احتواء غرفة نومه على موسوعة من الكتب الطبية والثقافية المنوعة ضمن مكتبة موزونة داخلها، حيث كان كثير الاطلاع والدراسة إلى جانب حبه للطب، وقلة ساعات نومه التي يصل اقصاها لأربع ساعات.

في عام 2017 صفية حصد لقب " الفلسطيني العربي الأكثر بحثا على الشبكة العنكبوتية" وذلك في العشرين من عمره، ومن هنا، تضيف هذ التجربة روح المثابرة والاجتهاد كمعزز للشباب الفلسطيني لتحقيق طموحهم والوصول لمرادهم، رغم كون الفضاء الرقمي سيف ذو حدين ولكن هناك من يستغله بطريقة واعية ليجعل منه فضاء للإبداع والتميز وهكذا حال الكثيرين كالشاب صفية؛ لكل شاب فلسطيني موهبة تنتظر الوقت المناسب والبيئة أيضا لترى النور، وهذا ما قدمه الطبيب صفية في تجربته لكل شاب طموح أن الموهبة لا تنتظر وإنما أنت تصنع الجو المناسب لها للظهور، من خلال أن تستغل كل ما يتوفر لك من إمكانيات، مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت ذلك السبيل سهل الوصول لإظهار المواهب وتسليط الضوء عليها.

وبالعودة لحياة صفية، نرى أنه وازن ما بين دراسته من جهة، وبين إشباع حاجاته السيكولوجية وروح الإثارة والمتعة بموهبته عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي أشبعها أيضاً بالحس المعرفي بمجاله.

 

 

 

ولعل ذلك تجسد بشخصيته حينما كشفت مصادر إعلامية موثوقة بمدينة بوخارست الرومانية والتي نُشرت حديثاً في الثالث من تموز المنصرم من العام 2020 م، بأن صفية كان يلتقط عددا من الصور له بمكان تواجده، لم يلبث أن يبقى في نفس المكان الذي التقطت فيه الصورة وذلك بحسب متابعي دفتر يومياته على الانستغرام، وفي ذلك عبر صفية: " ما زلت أرغب في أن يشعر الناس بأنهم ماضون معي في رحلتي الشخصية، ولكن قد اقوم بتصوير شيء ما، ثم أنشره بعد 30 دقيقة من مغادرتي، للحفاظ على المزيد من خصوصيتي " بحسب تعبيره.

للوهلة الأولى نعتقد بمشاهدتنا لصوره المفعمه بالتفاؤل والانضباط وحسن المظهر إلى جانب كبريائه الظاهر، لكن بالحقيقة إن صوره تكشف لنا الجانب الآخر من شخصيته، فهو بحسب تعليقات زملائه: " وفيّ جداً لأصدقائه، كريمٌ عليهم "، ولعل شهرته حول العالم جعلته قادراً على إيصال القضايا الإنسانية الطبية عن طريق تقديم مساعدات لوجستية ومعرفية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مجال الطب والمعرفة العامة والثقافة، حاله في ذلك حال الشباب الفلسطيني الذي يطمح أن يبدع ويبتكر ويثري مستقبله ويفيد غيره.

ومنذ عام 2015 حتى الآن، يحافظ الشاب الفلسطيني صفية على تربعه على عرش مملكة الانستغرام ولم يسبقه أحد في فلسطين من حيث عدد المتابعين، وتجربته تلك تُضاف لسلسة الإبداع الفلسطيني للشباب في صناعة الوعي، وإثبات الذات، ليصبح الفلسطيني قادرا على إثبات ذاته عالميا، وإن كان من خلف ستار إلكتروني لمواقع التواصل الاجتماعي، الشباب الفلسطيني الذي كرس وقته بالنضال والكفاح ولا زال، أصبح يكرس وقته أيضاً اليوم بالإبداع والطموح مما يزرع في نفوس العالم بأن فلسطين بلد الحرية، صانعة المستقبل من خلال شبابها الطموح والمبتكر والذي يحاول قدر المستطاع تكوين صورة مشرقة عن شخصية الإنسان الفلسطيني عبر العالم، بفنه وعلمه، وإدراكه للحياة.  

 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
دنيس حسنين/غزة يستوقفني كثيرا في الآونة ال...
نغم كراجة/غزة عند مدرجات المطار بين تمتمة...
تصوير وإعداد: قمر مناصرة تمثيل: رهف عثاملة...
رفيف اسليم/غزة قام مجموعة من الشباب الغزي...
آية مطَور/ بيرزيت     &nb...
فرح البرغوثي/ رام الله بندم شديد يسيطر على...