"بيالارا" تختتم فعاليات المخيم الصيفي الثالث في الضفة الغربية

2016-07-26 12:18:02

اختتمت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" في مقرها الرئيس في بلدة جبع ضواحي القدس، فعاليات المخيم الصيفي للطلبة المشاركين في مشروع "التربية الإعلامية" للسنة الثالثة على التوالي، ويستهدف الفئة العمرية بين 12 و15 ذكورا وإناثا، من مدارس جبع، وحزما، والرام، ومخيم قلنديا.

ويهدف مشروع التربية الإعلامية إلى تزويد الطلبة بالمهارات الإعلامية التي تمكنهم من الوصول إلى المعلومات والتعبير عن أنفسهم وقضاياهم عبر المساهمة في صناعة الإعلام المرتبط ببيئاتهم، من خلال مجلة الحائط والإذاعة الصباحية، ومن ثم متابعة تلك القضايا مع الجهات المعنية لإحداث تغيير على أرض الواقع.  والذي تنفذه "بيالارا" بتمويل من أكاديمية دويتشه فيله الألمانية، بالشراكة مع مديرية التربية والتعليم في ضواحي القدس ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا. "

واستمر المخيم الصيفي خمسة أيام وضم مجموعة من الطلبة المتميزين في المدارس المستهدفة حيث يبلغ منتسبي المشروع حوالي 200.

وركز المخيم على تجريب بعض المواد التدريبية التي تم تطويرها ضمن دليل التربية الإعلامية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم حيث يتم العمل على اعتماده وتطبيقه في كافة مدارس الوزارة مستقبلا ليكون بمثابة مرجع يضمن استمرارية تنفيذ أنشطة التربية الإعلامية في السنوات القادمة، إضافة إلى مجموعة من الفعاليات والأنشطة الترفيهية، كما ركز المخيم في محتواه على اختبار حجم استفادة الطلبة من المشروع، وأتاح لهم الفرصة لتبادل المعارف والخبرات والأفكار التي اكتسبوها حول قواعد العمل الصحفي.

وتخلل المخيم فقرات بهدف تعريف الطلبة على أهمية الإعلام الجديد وأوجه الاختلاف بينه وبين الصحافة المطبوعة وكيفية استثمار المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي في نشر إنتاجهم الإعلامي.

 من جانب أخر تم تقديم نصائح وإرشادات حول كيفية حماية أنفسهم من الاستغلال والتنمر الذي قد يتعرضون له على الانترنت؛ من خلال تعريفهم حول كيفية تأمين وضبط إعدادات الخصوصية لحساباتهم، والتوجه للوحدة المختصة بهذا النوع من القضايا في جهاز الشرطة، كم تم التحدث عن أخلاقيات العمل الصحفي وأهمية احترام الملكية الفكرية للمحتوى المنشور على المواقع الالكترونية.

وأوضحت غدير منصور؛ منسقة المشروع أهمية المخيم الصيفي لما يحتويه من أنشطة ترفيهية وتعليمية تضفي جوا تفاعليا، وتعزز معرفة وصداقة الطلبة من المدارس المختلفة، كما أشارت لأهمية التطرق للإعلام الجديد في أنشطة التربية الإعلامية نظرا لانتشاره الكبير، وفعاليته في إحداث تواصل بناء بين الطلبة، واستثمار مصادر المعلومات الالكترونية التي تنشرها المؤسسات في مجلة الحائط والإذاعة الصباحية.

يشار إلى أن الهيئة بدأت منذ مطلع العام تنفيذ فعاليات المشروع في مدرستي "العباس بن عبد المطلب للإناث" و "أسعد الصفطاوي" للذكور في قطاع غزة، كخطوة نوعية تهدف إلى تعميم فكرة المشروع. 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...