بيالارا تختتم مشروع "يدا بيد لتحسين التحصيل الأكاديمي لطلبة المدارس"

2016-07-10 06:48:32

بيالارا- رام الله: نظمت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب بيالارا، حفلا ختاميا لمشروع يدا بيد:" لتحسين التحصيل الأكاديمي لطلبه المدارس"، بتمويل من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية "MEPI"، وذلك في ظل حضور رئيس برنامج التعليم في الأونروا، وعدد من مدراء المناطق التعليمية في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين"الأونروا"، ومدراء المدراس والمراكز الشريكة، وشركة الوفاء للمحاسبة والاستشارات المالية، إضافة إلى أعضاء مجلس الإدارة والهيئة العامة بالهيئة، وبمشاركة عدد من المعلمين المشاركين في المشروع، وذلك في قاعة مطعم الروتس القديم في مدينة غزة.

وفي كلمته الترحيبية  وضح علاء مقبل؛ مدير مكتب بيالارافي غزة أن  الهيئة  تعمل على  تطبيق هذا المشروع في 10 مدارس تابعة للأونروا و3 مراكز شريكة  في مدينة غزة، لتتلاقي مع جهود المدرسة في مهمة التوجيه والتعليم  لتحسين المستوي التعليمي للطلاب، ويقول:" أن المشروع يخاطب حق التعليم وهو من ضمن الحقوق التي تنتهجها الهيئة منذ نشأتها في التركيز على حقوق الشباب والأطفال في التعليم والحق في المشاركة المجتمعية، وحرية الرأي و التعبير، ويضيف: " يجب أن ندرك أن الشباب بحاجة إلى مثل هذه المشاريع التي تساهم في بلورة شخصيتهم القيادية، ولا يتم ذلك إلا من خلال اتباع سياسات تربوية مدروسة تعزز ثقة الشباب بقدراتهم وتضعهم أمام الطريق الصحيح".

وفي كلمة قال السيد رأفت الهباش؛ مدير المنطقة التعليمية في شرق غزة:" تم تدريب الخرجين قبل خروجهم للميدان حول أساليب التعلم النشط ليتمكنوا من التعامل مع الطلاب". ويضيف: " كانت نتائج المشروع إيجابية، فهو  فتح فرص تشغيل مؤقتة  لـ 35 خريج، و إضافة إلى تحسن المستوي المتدني للطلاب". 

ومن جهته وضح كام نشوان؛ رئيس مجلس الإدارة في بيالارا، أن نسبة التعليم في فلسطين عالية، ويقول: "نشجع الطفل على المشاركة والإبداع والابتعاد عن أسلوب التعليم التقليدي القائم على التلقين". ويشير أن هذا النوع من المشاريع لابد من استمراره فهو ساهم في تحسن المستوي المتدني للطلاب، إضافة أنه خلق فرص عمل للخرجين، خاصة في ظل ارتفاع معدلات البطالة في قطاع غزة.

وعن تجربة المدرسين في المشروع، وجهت نورا العشي، ممثلة كلمة المعلمين المشاركين في المشروع الشكر لجميع القائمين على تنفذ وتمويل المشروع، وتبين أن المشروع شكل لهم تجربة وخبرة  لم يحملن بها من قبل، وبينت أنهن اثناء عملهن في الميدان لاحظوا أن الطلاب بحاجة  إلى من يساعدهم علىتحسين مستواهم التعليمي المتدني، وتقول:" استخدامنا معهم اساليب التعلم النشط  المتنوعة لترسيخ المعلومات في دماغهم، فهم ملوا من أساليب التعليم  الملقن".

 في حين عرض محمد الخالدي؛ المنسق الميداني للمشروع دورة المشروع وأهدافه ومخرجاته، ويقول:"عقدنا ورشات عمل تدريبية بواقع 30 ساعة للخرجين حول أساليب التعلم النشط وكيفية التعامل مع الطلاب". ويبين أن الخرجين أصبح لديهم إلمام في كيفية عمل وتطبيق  استراتيجيات  التعليم النشط المنهجية، وكيفية التعامل مع المشاكل النفسية للطلاب، إضافة إلى معرفتهم باللوائح والقوانين الداخلية للبيئة التعليمية.

هذا وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي حول انجازات المشروع، واختتم الحفل بتوزيع الدروع على مدراء المناطق التعليمية، وتكريم وتسليم شهادات التقدير للمعلمين المشاركين في المشروع، و تم دعوة الحضور للتوجه لزيارة معرض التعلم النشط.

 ويذكر أن مشروع  يدا بيد:" لتحسين التحصيل الأكاديمي لطلبه المدارس"، الممول من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية "MEPI"، يهدف إلى توفير فرص عمل لـ35 خريج وخريجة من الشباب المحرومين من العمل؛ لتزيد من مهاراتهم المهنية، إضافة إلى استهدافه إلى تحسين لتحصيل الأكاديمي للطلبة في المدراس.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...