لأنك بتكملينا ... افحصي و طمنينا

2018-10-31 11:25:42

عطالله حماد/ رام الله،

يعتبر شهر أكتوبر- تشرين الأول الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي؛إذ تنطلق حملات عديدة من مختلف بلدان العالم حاملةً شعارات، وعبارات تشجع للكشف عن هذا المرض، وكيفية الوقاية منه، والأعراض التي قد تظهر، رافعةً مستويات الوعي ونشر ثقافة مدى خطورة هذا الموضوع و طرق الوقاية منه، وكيفية التعامل معه في حالة الإصابة،وذلك لتحسين معدلات بقاء المرضى على قيد الحياة.

 ويعتبر الشريط الوردي هو الرمز الدولي لسرطان الثدي، الذي يعطي الدعم المعنوي للنساء المصابات.

 

الوقاية على المستوى الفلسطيني

تنتشر العديد من حملات التوعية في فلسطين على أشكال أنشطة مختلفة، مشجعة السيدات الفلسطينيات على الكشف المبكر و المستمر لسرطان الثدي و ذلك للحد من نسبة انتشار المرض الذي يعد المسبب الأول لوفيات النساء.

تقول مديرة مركز دنيا التخصصي للأورام السيدة نفوذ مسلماني إنه "في كل سنة تبدأ حملات التوعية حول سرطان الثدي منذ بداية شهر أكتوبرتحت شعار "لأنك بتكملينا افحصي و طمنينا"، وذلك لتشجيع النساء على الكشف المبكر سواء بالفحص الذاتي أو الفحص بالأجهزة، حيث إن الكشف المبكر يساعد على الشفاء بنسبة 90%، ولا تقتصر الحملات على فئة معينة فهي تشمل الكبار، والصغار، والنساء والرجال بغية توفير الدعم النفسي الكامل للمصابين، وأيضاً بمشاركة مؤسسات تعليمية مختلفة سواء الجامعات، أو المدارس أو الكليات؛ فالمرض لا يقتصر على عمر او فئة معينة"

وأضافت " أن حملة هذا الشهر هي الحملة السابعة في فلسطين، والحملة الثانية على  مستوى الدول العربية، وسوف نستمرللسنوات القادمة، حتى  تنخفض نسبة الإصابة بشكل ملحوظ"

كما وقالت السيدة ولاء البرغوثي،  إحدى النساء الذين تعافين من سرطان الثدي" إن الدعم النفسي يساعد بشكل كبير  على الشفاء من المرض، وإن حملات التوعية تساعد في تثقيف الكثير من النساء اللاتي يجهلن بعض المعلومات المتعلقة بهذا المرض، مضيفة أن التوعية  تهدف لمعالجة مسائل عدة منها قلة الاهتمام بالصحة، وعدم إجراء الفحوصات الدورية واللازمة،  مشيرة إلى أن هذه السلوكيات هي التي تزيد من احتمالية الإصابة به"

 

التكنولوجيا سبيل للمقاومة

و في السياق ذاته استطاع باحثان من جامعة القدس، اختراع تطبيق هاتفٍ ذكي للكشف عن سرطان الثدي، والذي يتيح للنساء التقاط صور بهواتفهن للكشف عن وجود كتل، بعيداً عن أشعة الأجهزة الضارة لجسم الإنسان، والحاجة إلى وقت، أو جهد، ودون أية تكاليف.

 

نسبٌ وأرقام

و من الجدير ذكره أن معدل الإصابة بسرطان الثدي في فلسطين بلغ 83.8 لكل مئة ألف نسمة، 52.5% من الاناث، و47.5% من الذكور بحسب الإحصائيات الرسمية لوزارة الصحة لعام 2017.

 

صورة من الانترنت.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...