هل أصبحت الدراما العربية التطبيعية صوتاً "لإسرائيل" بالشرق الأوسط

2020-05-10 08:43:18

رفيف اسليم/غزة

لطالما سمعنا عن محاولات "إسرائيل" لاختراق العقول العربية من خلال الدراما التي تنتجها سواء كانت فيلم، مسلسل، مسرحية، لكن الاختلاف هذه المرة يكمن في تصدر الدراما العربية التطبيعية الموسم الرمضاني لهذا العام ليصبح الترويج للتعايش السلمي مع الاحتلال من خلال أيادي عربية مسلمة معتمدة في منهجها على تزوير الحقائق الدينية والتاريخية والعبث بحقائق الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.    

مسلسل "أم هارون"

يروي مسلسل أم هاون قصة امرأة يهودية عاشت في الخليج، وتعرضت لمعاملة غير جيدة من المجتمع بسبب انتمائها الديني، وتلعب فيه الفنانة الكويتية حياة الفهد دور البطولة وقد روجت قناة mbc السعودية، لهذا المسلسل أبعاداً سياسية دون مراعاة الحقائق لتاريخ اليهود في منطقة الخليج العربي، العمل يحمل أيضاً توقيع الكاتب محمد شمس، والمخرج المصري محمد جمال العدل.

مسلسل مخرج 7

"مخرج  7" هو مسلسل كوميدي يتناول تطور الحياة وتغيراتها في المجتمع السعودي، من بطولة ناصر القصبي، وتأليف خلف الحربي وإخراج أوس الشرقي ويعرض أيضاً على قناة mbc، وقد تناول المسلسل العديد من المشاهد التطبيعية.

وكان أشهرها الحوار الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين الفنّانين القصبي والشمراني في المسلسل، حول مفهوم العدو والصديق بعد معاتبة القصبي للشمراني لتبريره إقامة علاقات عمل مع رجال أعمال إسرائيليين، ليرد الأخير: "العدو هو اللي ما يقدر وقفتك معاه، ويسبك ليل نهار أكثر من الإسرائيليين" قاصداً بذلك الفلسطينيين.

غضب واستنكار

 أثارت هذه الدراما التطبيعية غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة مسلسل أم هارون الذي لقي جدلٍ واسعٍ بين المتابعين الخليجيين عمومًا، والكويتيين خصوصًا وسط اتهامات البعض لصنّاعه بـ"التطبيع"، والتشكيك في الدوافع وراء سرد قصة تشير لوجود اليهود بالخليج دون الاستناد على وثائق تاريخية مؤكدة.

وانتقد د. عبدالله النفيسي وهو سياسي وأكاديمي كويتي هذه المسلسلات محذراً من خطرها في تغريده له عبر توتير "لابد من تكثيف الحملة على مقدمات التطبيع مع الكيان الصهيوني ودول مجلس التعاون الخليجي هذه المسلسلات المشبوهة تأتي على قنوات خليجية ضمن سياق التطبيع مهمتنا كمسلمين وعرب مقاومة وفضح ذلك.

اللعب على الوتر

ولم يفوت المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي هذه الفرصة ليثني على عمل "حياة الفهد" أم هارون ويتهم كل من اتخذ موقف ضدها بمعاداة السامية "إسرائيل"، مشيداً بما قالته في تصريح سابق لها أن "اليهود كانوا موجودين بكل مكان، ومذكور بالتوراة وهذا كتاب منزل من الله سبحانه وتعالى، ما نقدر ننكره، والكويت فيها ديانات كثيرة".

أجيال ترحب بالتطبيع

وعلقت الناقدة الفنية مادلين الأحمد أن انتشار المسلسلات الدرامية التطبيعية بشكل كبير والتي تدعمها الردود والصفحات الاسرائيلية على مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر هاجس خطير؛ لأن الدراما تصل للناس بشكل أكبر من أي عمل آخر كمقاطع الفيديو مضيفة أن المقطع الذي انتشر لشاب بمدينة القدس والذي تعرض لمعاملة سيئة من قبل المقدسين من الممكن أن ينسى لكن العمل الدرامي سيرسخ في العقول.

وتشير الأحمد أن استمرار الأعمال التطبيعية بجهود عربية سيعمل على المدى البعيد على اقناع الأجيال القادمة من العرب والمسلمين أن إسرائيل هي دولة وأمر واقع لها حقها وأرضها التي تعيش عليها بالمقابل تختفي القضية الفلسطينية والتعاطف معها تدريجياً كما حدث مع غالبية دول الغرب وأروبا، مكملة أن بعض الدول العربية أصبحت ترحب التطبيع وتتقبل تواجد اسرائيل وانغماسها في الوطن العربي كأمر طبيعي.

وتوضح الأحمد أن اختيار هذه الشخصيات لم يكن محض الصدفة بل هو دقيق ومدروس لأنها شخصيات محبوبة ومعرفة بالوطن العربي ولها جمهور كبير مثل حياة الفهد وناصر القصبي مما يدعم الرسالة التطبيعية الموجهة مضيفة أن مواجهة هذه الأعمال يتطلب عمل درامي بقوة ذلك العمل ليبين حقيقة فلسطين والقضية الفلسطينية ويعرف الشعوب بها، وهو ما سيتم العمل عليه في المرحلة المقبلة من خلال مطالبة المسؤولين والإعلامين بدعم عمل درامي يناهض الدراما التطبيعية.

-الصور من الإنترنت

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
تصوير وإعداد: قمر مناصرة تمثيل: رهف عثاملة...
رفيف اسليم/غزة قام مجموعة من الشباب الغزي...
آية مطَور/ بيرزيت     &nb...
فرح البرغوثي/ رام الله بندم شديد يسيطر على...
نغم كراجة/غزة يعجبني نص محمود درويش"...
رفيف اسليم/غزة يقول دنزل واشنطن:"بدون...