هل حفرت قبراً لموهبتك؟

2017-04-26 13:12:38

ولاء عمرية/ جنين

لطالما هربنا من زخم حياتنا للزوايا التي نختبئ بها ونجد فيها متنفساً نعبر من خلاله عن ذواتنا ومكنوناتنا ولكن ما الذي سيحدث لو أصبحت تلك الزوايا تضيق بنا؟ هل سنحفر لها قبراً ونمضي؟ يمكن أن تكون الإجابة نعم، فإن كنت  تملك موهبة وحاولت بشتى الطرق أن تنعش ما بقي فيها من حياة وأن تخرج ذاك النور المدفون فيك  وباءت محاولاتك بالفشل بسبب معيقات تفوق قدرتك فهنيئاً لك فقد حجزت لموهبتك مكاناً في مقبرة المواهب!.

ويحدث أيضاً أن تمارس موهبتك لمدة تزيد عن تسعة أعوام وتتفاجأ بأن هذا ليس فناً حتى بالنسبة لوزارة الثقافة في بلدك، وهذا ما سلط الضوء عليه عماد هموز في فيلمه  (in the box)، ليعبر من خلاله عن موهبته في" juggling ball" والصعوبات التي تحيط بفنه والفن بشكل عام في فلسطين إن لم يلق الاهتمام الذي يستحقه. 

عماد هموز شاب من مدينة نابلس، يحمل موهبته بين كفيه، يحرك كراته بخفة  يميناً وشمالاً، تصعد عالياً يداعبها الهواء لتعود من جديد لموطنها الأصلي.

يقول عماد: " أمارس هذا الفن منذ 9 سنين وبدأت في عام  2008 عندما دخلت مدرسة في نابلس لسيرك  لأقوم باستعراض كرة قدم، ولفتتني ألعاب السيرك فتساءلت لما لا أجرب ألعاب السيرك؟ وبدأت بالكرات".

بدأ عماد بتطوير موهبته من خلال  تعلم الحركات والأفكار الجديدة من اليوتيوب، والتدريب من خلال لاعبي السيرك الوافدين من أوروبا الذين استضافوه عام 2009 في السويد ليقدم عروضاً ويحصل على دورات مختصة في مجال موهبته أولاً وليكمل عام 2011 في ألمانيا دورات مختصة بمجال المسرح، " المسرح مهم لكل فنان ليحقق النجاح بغض النظر عن نوع فنه"، قال عماد.

لا مكان لفلسطين!

وحول الدعم الذي يريده عماد وضح لنا: "لم احتاج يوماً لدعم مادي ولم اطلبه من أي مؤسسة ولكني طالبت بأن يتم الاعتراف بفني هنا في فلسطين كما العالم، حيث يقام كل عام في أوروبا مهرجان لjuggling  ويحضره جميع اللاعبين من كل العالم باستثناء فلسطين،" محدا معترف بالفن يلي هون".

وحول فكرة فيلمه يقول عماد: لامس الفيلم الواقع الذي يعيشه الفن في بلادنا حيث يعيش مرحلة العدم واللأمل، بالرغم من التعب الكبير الذي يقوم به الشباب الفلسطيني ليحظى بالاهتمام والتقدير، ناهيك عن عدم توفر بعض الأدوات كالكرات مثلاً التي تحتاج إلى تغيير مستمر ويصعب وصولها إلى فلسطين، والشهرة التي تحتاج لسنين ليغطي اسمك نطاق مدينتك فما بالك بالعالم أجمع؟

" juggling ball"

تعد " juggling ball" من ألعاب الخفة حيث يتم استخدام مهارات جسدية تتضمن التلاعب بالأشياء بهدف الترفيه والتسلية والرياضة، وأكثر أشكال ألعاب الخفة شيوعاً "قذف الأشياء" كالكرات والقضبان الخشبية والأطباق والحلقات، وقد تتخطى مهارة اللاعب ذلك بحيث يستخدم أدوات أكثر خطورة كمشاعل النار والسكاكين.

وتوجد أقدم إشارة معروفة عن ألعاب الخفة في لوحة في القبر الخامس عشر في مقبرة بني حسن وتعود لأمير غير معروف، وتظهر راقصات وبهلوانيين يرمون الكرات، حيث تم التعرف على عدة إشارات للألعاب الخفة في مناطق عديدة ذات حضارات قديمة حول العالم، بما في ذلك الحضارة المصرية والحضارة اليونانية والحضارة الهندية والحضارة الصينية والحضارة الرومانية وحضارة الفايكنج وحضارة الأزتيك في المكسيك وحضارة بولنيزي.

 في عام 2018 سيكون العرض الأخير الذي سيؤديه عماد الهموز لفنه، حيث قرر اعتزاله بعد أن وضع كرات "juggling"  في صندوق وحفر له قبراً، ليموت ما كان الأمل لعماد، فهل ستنضم موهبتك لهذه المقبرة أم سترى نوراً مغيباً.

 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...