60% من شواطئ قطاع غزة تحت تأثير المياه العادمة

2017-10-16 13:16:14

أحلام العجلة ورحاب دلول/ غزة

يعتبر ساحل البحر الأبيض المتوسط، الذي يمتد على الحدود الغربية لقطاع غزة، المتنفس الوحيد للمواطنين في ظل الحصار المفروض عليهم منذ عام 2007. ولكنه يعاني من خطر كارثة بيئية، بسبب تدفق مياه الصرف الصحي إليه.

المياه العادمة تلوث البحر

وحسب المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات، فإن 80% من المياه العادمة في القطاع تصب في البحر، علما أن حوالي 90% منها مياه عادمة غير معالجة.

ويقر أحمد حلس؛ مدير دائرة التوعية البيئية في سلطة جودة البيئة، بأن 115 ألف كوب من المياه العادمة غير المعالجة يتم ضخها في البحر، ضمن مصبات رئيسية وفرعية، على أكثر من 60% من الشاطئ. ويوضح أن منطقة الشيخ عجلين وحدها تضخ حوالي 65 ألف كوب من هذه المياه يوميا، عبر أنبوب قطره 20 إنشا.

هل تجدد مياه البحر ينقيها؟

وهناك اعتقاد بأن تجدد مياه البحر ينقيها من التلوث. إلا أن المياه العادمة التي يتم ضخها مباشرة إلى الشاطئ القريب من السكان يبقيها ملوثة، حسب ما يرى حلس، الذي يوضح أنه من الناحية العلمية يجب أن يتم ضخ المياه عبر أنابيب تمتد لأكثر من 600 متر داخل البحر ليتم تجديدها، على يتم توزيعها على شكل رشاشات؛ لمنع تركيزها وحصرها في زاوية واحدة من مياه البحر. ويضيف: "لا يستطيع البحر تجديد نفسه بسبب كمية التلوث الهائلة، وبالتالي يجب أن تتناسب الكمية التي يتم ضخها مع قدرة البحر على هضم الملوثات".

ويبين أن المياه العادمة تحمل معها التلوث البيولوجي الذي يحتوي على الميكروبات، والمواد الكيماوية الأخرى؛ كمخلفات المصانع وغيرها من المواد الكيماوية السامة التي تسبب أمراض الجلد والفم والعيون والأنف.

مشكلة قديمة جديدة

وتتلوث مياه شاطئ غزة بشكل متزايد منذ عدة سنوات، وما يزيد من خطورة هذا التلوث انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة عن غالبية المناطق، مما يؤدي إلى صعوبة عملية التصريف والمعالجة.

ويوضح حلس أن قطاع غزة يحتاج  إلى 600 ميجا واط لتغطية الكهرباء بشكل كامل، منها 70 ميجا واط  لقطاع المياه وتشغيل محطات التحلية، ومحطات معالجة المياه العادمة وغيرها. ويقول: "إن مجرد توقف هذه المحطات لساعة واحدة يسبب مكرهة صحية، ويؤدي توقفها لست ساعات إلى حدوث كارثة".

أبحاث ودراسات

وتظهر الدراسات والأبحاث التي أجريت حول الثروة السمكية في القطاع، أن الأسماك تتغذى داخل منطقة تعاني من التلوث، مما يتسبب في إحداث أثر تراكمي يصل إلى جسم الإنسان بنسب عالية، كونها مصدرا مهما في نظامه الغذائي.

ويشير حلس إلى أنه أجرى دراسة علمية على مياه البحر وتربته في معهد المياه والبيئة التابع لجامعة الأزهر بغزة على مدى عام كامل، أظهرت أن نسبة تلوث مياه البحر بالطفيليات المعوية؛ كالإسكارس والأميبا والجيارديا وغيرها، وصلت إلى ما يقارب 50%، كما أظهرت أن الأطفال والأمهات الحوامل والمصابين بأمراض مزمنة، هم الأكثر عرضة للإصابة بالطفيليات التي تشارك الإنسان غذاءه. ويقول: "تعتبر المياه العادمة الخام والمعالجة مستودعا لآلاف الأمراض والأوبئة والفيروسات التي تنتقل إلى المواطنين عند السباحة أو ملامسة المياه". ويشير إلى أن التلوث البحري يسبب أمراضا للجهازين الهضمي والتنفسي، والأمراض الجلدية، وأمراض العيون، وحمى التيفوئيد، والتهاب السحايا، والالتهابات الفيروسية والبكتيرية، وأنواعا أخرى لأمراض متعددة.

إغلاق الشاطئ احتمال وارد

وفيما يخص محطات معالجة مياه الصرف الصحي، يشير صبحي أبو رضوان؛ رئيس بلدية رفح، إلى العجز في توفير السولار، لافتا إلى أن المياه العادمة التي تصل محطة "تل السلطان" أصبح جزء كبير منها يتجه نحو شاطئ البحر دون معالجة، مما يزيد من نسبة تلوثه، ويعرض المواطنين للخطر، ويشير إلى احتمال أن تتخذ البلدية قرارا بإغلاق الشاطئ أمام المواطنين حفاظا على صحتهم.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...
علاء ريماوي/ رام الله الحياة هي أكبر محطة...