تعرف على أهم سبعة لاعبين لم يفوزوا بدوري أبطال أوروبا

2016-02-23 13:45:20

يوسف العوال / مصر

كثيرا ما تظلم كرة القدم لاعبيها، فنرى بعضهم يحصلون على ألقاب ربما لا يستحقونها؛ بشهادة الكثير من عشاق كرة القدم والمهتمين والمختصين في هذا المجال، ونرى بالمقابل لاعبين أساطير لم يحققوا بطولات كبرى. وإذا طبقنا ذلك على دوري أبطال أوروبا، فسنلاحظ أن أهم بطولة قارية على مستوى الأندية العالمية، استعصى لقبها على العديد من نجوم اللعبة. وهنا نستعرض سبعة من اللاعبين الذين أصبحوا في نهاية مسيرتهم الكروية، وما زالوا في الملاعب الأوروبية ينتظرون تحقيق حلمهم باللقب:

دانيال دي روسي  

الدولي الإيطالي الذي يدافع عن قميص نادي روما منذ عام 2000، وهو في الـ33 من عمره. ورغم أنه حقق مع فريقه الفوز بكأس العالم عام 2006 مع منتخب بلاده، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق اللقب الأوروبي، وما زال في الملاعب يلعب بقوة أساسيا مع نادي العاصمة الإيطالية.

لوكا توني

الدولي الإيطالي السابق، وأحد هدافي منتخب بلاده، ابن الـ39 عاما، فاز مع منتخب بلاده بكأس العالم 2006، وتنقل بين عدة أندية أوروبية، أشهرها فيورنتينا، وبايرن ميونخ، وروما، ويوفنتوس، إلا أنه لم يحصل على البطولة الأوروبية مع أي من الأندية التي لعب لها، وهو الآن يدافع عن قميص نادي هيلاس فيرونا الإيطالي.

روبن فان بيرسي

قائد منتخب هولندا السابق، ذو الـ33 عاما، تنقل بين كبار فرق الدوري الإنجليزي: أرسنال ثم مانشستر يونايتد، وهو الآن يلعب لنادي فناربخشه التركي، وكان أقصى ما وصل إليه فان بيرسي هو نهائي البطولة الحلم عام 2006 مع ناديه السابق أرسنال، الذي خسر أمام برشلونة بهدفين لهدف.

ميروسلاف كلوزه

أسطورة منتخب ألمانيا، وهداف كأس العالم، الذي توج مع منتخب بلاده بكأس العالم 2014، لعب لفيردر بريمين وبايرن ميونخ في ألمانيا، ثم انتقل لنادي لاتسيو الإيطالي، صاحب الـ38 عاما، وأقصى ما وصل إليه في البطولة هو نهائي عام 2010 مع نادي بايرن ميونخ، قبل أن يخسر أمام إنتر ميلان الإيطالي بهدفين دون رد.

جانلويجي بوفون

الحارس الأسطوري لنادي يوفنتوس والمنتخب الإيطالي، صاحب الـ38 عاما، وأحد أفضل الحراس في تاريخ الكرة، لم يتمكن من تحقيق البطولة الأوروبية، رغم وصوله لنهائي 2003، الذي خسره أمام نادي إي سي ميلان الإيطالي بضربات الترجيح، ونهائي 2015 الذي خسره أمام نادي برشلونة الإسباني بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقرر بوفون الاعتزال عقب مونديال روسيا 2018.

فرانشيسكو توتي

آخر ملوك روما، كما يلقبونه، وأسطورة نادي العاصمة الإيطالية الذي لم يلعب لغيره، وهو من الجيل الذي حصل على كأس العالم 2006، وها هو توتي يدخل عامه الـ40 في أيلول 2016، ليعتبر يذلك أكبر اللاعبين سنا وتسجيلا في البطولة، إلا أنه لم يقدر على تحقيق اللقب الحلم، ولا حتى الوصول لأدوار متقدمة في البطولة الأوروبية.

زلاتان إبراهيموفيتش

قائد منتخب السويد، ونجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، دافع عن قميص العديد من الأندية الأوروبية الكبرى، وهي: أياكس الهولندي، وبرشلونة الإسباني، والإنتر والميلان ويوفنتوس في إيطاليا. ورغم أنه حقق السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية مع برشلونة، إلا أن حلم زلاتان لم يتحقق في الحصول على اللقب الغائب عنه. وابن الـ35 مازال يسعى مع ناديه للحصول على اللقب، بعد أن تضاعفت فرص الناي الباريسي في الفوز به عن السنوات الماضية.

لحسن حظ هؤلاء اللاعبين أنهم ما زالوا يلعبون في أندية أوروبية ينافس أغلبها على اللقب. فهل نرى أحدهم يحقق هذا الحلم؟!

 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...