كريستيانو رونالدو يعشق الكيندر..ولا يسمح بإشعال سيجارة بالقرب منه

2017-01-17 12:28:11

مشاركة مدرسية

محمد جمال / القدس

من منا لم يسمع باسم اللاعب البرتغالي، والمهاجم المدريدي العالمي، الذي يحظى بحب الملايين؛ كريستيانو رونالدو؛ ماكينة تسجيل الأهداف، والمحترف الذي رفعته مهارته الكروية إلى القمة؛ ليصنف ثالث أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، والذي لا يمل أبدا من حصد الجوائز، سواء على مستوى البطولات مع فريقه، أو الانجازات الفردية. هو لاعب غني عن التعريف، وربما كثيرون يعرفون ما ذكرته سابقا عنه، ولكن بعيدا عن العالمية والبطولات، تحفل حياة اللاعب المحبوب بالعبر والأحداث الطريفة التي تبدأ من اسمه، حيث كان اختيار اسمه محط جدل بين والده الذي أصر على تسميته رونالد، تيمنا برئيس الولايات المتحدة آنذاك رونالد ريغن، ووالدته التي أصرت على تسميته كريستيانو. وفي المحصلة سمياه اسما مركبا؛ كريستيانو رونالدو سانتوس أفيير.

 كما إنه لاعب عاش حياة بائسة، وفي هذا الصدد صرح لصحيفة" صن" البريطانية أن الأموال لم تعد تحركه الآن، وكان يهتم في السابق بجمعها كونه عاش حياة صعبة، هو وعائلته، وأوضح قائلا: "عشت طفولة صعبة، ولم يكن لدينا أموال، لم أحصل على أي ألعاب أو هدايا في عيد الميلاد، لكن الوضع اختلف الآن".

ويكشف سيميدو؛ صديق طفولته، وزميله في أكاديمية الناشئين بنادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، كيف كان رونالدو ينزعج من سخرية زملائه من لكنته الخاصة بجزيرة ماديرا. وفي أحد الأيام أفرط الصبية بالسخرية من لهجة رونالدو وطريقته الغليظة في الكلام، وعجز المعلم عن إيقافهم، فأمسك رونالدو بمقعد وقذفه على المعلم بعد أن طفح الكيل.

 ويذكر عن كريستيانو أيضا عشقه لشوكلاتة كيندر سيربرايز منذ كان طفلا، إلا أنه لم يكن آنذاك قادرا على شراء الكثير منها بسبب الحالة المادية لعائلته، ومن الطريف أنه وبعد أن أصبح مشهورا وغنيا، لا زال يحرص على شراء بيضات الكيندر، ولا يزال مدمنا عليها. وهو ما أورده عنه أحد أقربائه قائلا: "إنه شيء جميل كيف أنه كبر سنه الآن، إلا أنه عندما يرى كندر لا يستطيع المقاومة". والمعروف عن كريستيانو أنه صحي جدا؛ فهو ضد التدخين والكحول وتعاطي المخدرات، ويرتبط رفضه أيضا بوفاة والده بسبب الإدمان على المخدرات، إضافة إلى كونه شاهدا على معاناة شقيقة الأكبر هوجو أفييرو من إدمان الكحوليات والمخدرات، حيث أنفق كريستيانو مبالغ هائلة على علاجه خلال السنوات الطويلة الماضية، لإنقاذ حياته، وذلك وفقا ً لتصريحات والدة "الدون" لصحيفة "ليكيب"الفرنسية.

بل وأكثر من ذلك، ينقل عن كريستيانو بأنه لا يسمح أبدا لأي شخص بإشعال سيجارة بالقرب منه. وأكدت الصحيفة أن معشوقهم خال من أي رسم على جسده. وأن ذلك لا يأتي لأسباب طبية، بل لأنة لا يمكن للأشخاص الموشومين أن يتبرعوا بالدم، وهو ما يسعى رونالدو لإبقائه ضمن عاداته السنوية، كما أن تركيز الدون على مساعدة الفقراء يعود إلى بداية نشأته، حيث لم يبدأ الدون حياته في الطبقة راقية أبدا.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...