ما يزال إضراب الحرية والكرامة مستمراً

2017-04-27 18:46:09

هديل طاهر/ رام الله

ها قد مر أحد عشر يوماً على إضراب الحرية والكرامة الذي بدأ في يوم الاسير الفلسطيني الموافق 17-4-2017، بقيادة النائب الاسير مروان البرغوثي، حيث اعلن 1500 أسير اضرابهم وما زال العدد في ازدياد، وذلك احتجاجا على سياسية الاحتلال المجحفة التي افشلت كافة الجهود الساعية لايجاد حلول  بشأن تلبية مطالب الأسرى وابسط حقوقهم.

وأكد الاسرى على استمرارهم في الاضراب حتى تحقيق جميع مطالبهم، وعلى قائمتها إنهاء الاعتقال الإداري والعزل الإنفرادي، ووقف منع زيارات ذوي الأسرى، اضافة لمطالب تتعلق بتحسين الوضع المعيشي داخل سجون الاحتلال.

وقد أعلن الشعب الفلسطيني تضامنه مع الاسرى في عدة مناطق من الضفة الغربية وقطاع غزة ودول العالم العربية والاوروبية، من خلال عدة فعاليات وأنشطة ومسيرات ووقفات تضامنية، بالاضافة إلى إعلان  الإضراب  الشامل اليوم الخميس في كافة مناطق الضفة الغربية، وشمل المحلات التجارية والشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية ومؤسسات القطاع الخاص، بالاضافة إلى اضراب المواصلات، ونظمت فعاليات ووقفات تضامنية في خيم الاعتصام المنتشرة في كافة محافظات الوطن، وجابت المسيرات كافة انحاء ومراكز المدن والقرى.

وفي مقابلة مع أم الاسير رأفت الكروي المحكوم بالسجن 15 سنه تقول: "يجب على الشعب والحكومة الفلسطينية ان يكثفوا جهودهم في الوقوف الى جانب الاسر قولاً وفعلاً، وان الجهد الى الان لم يصل الى المطلوب بالاضافة الي مناشدة الرئيس في مساعدة الاسرى وبذل جهود مضاعفة لإخراجهم بسلام".

أما على مواقع التواصل الاجتماعي فتم إطلاق تحدي الماء والملح، حيث بث كثيرون فيديوهات توثق شربهم الماء والملح تضامنا مع الأسرى، وقد لاقى هذا التحدي انتشاراً واسعاً في دول العالم وبين الاشخاص من جميع الجنسيات ومختلف الخلفيات، كما أنه تم إطلاق هاشتاغ خاص للإضراب كـ #إضراب الكرامة، #مي_وملح، وصور كثيرة منتشر هنا وهناك لدعم القضية.

6500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال قد كافحوا من أجل الحرية والدفاع عن وطنهم وأرضهم، هذا الاضراب لم يكن الاول ومن المحتمل ان لا يكون الاخير، فمع نضالات شعبنا وصموده يتجدد الحلم بالحرية والكرامه، فالاسرى القابعون في سجون الاحتلال خاضوا الكثير من الاضرابات منذ عام 1968م ونجح العديد منها، اما هذا الحراك الوطني اليوم يبشر بالكثير من الخير في ظل وجود التفاعل الوطني والعالمي والاعلامي مع قضية الاسرى الفلسطينين.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...