الرزي ينجح في زراعة الفطر المنزلي

2021-04-24 12:29:38

بسمة أبوناصر/غزة

عمل نبيل الرزي، 52 عاما، في مجال النجارة لمدة ثلاثين عاماً وامتلك خلالها ثلاثة مناجر، وعمل بها أكثر من عشرون عاملاً إلا أن الظروف الاقتصادية الصعبة التي يشهدها قطاع غزة أجبرته على إغلاق مناجره وتسريح العاملين وبقائه دون مصدر رزق، إلا أن الرزي  لم يستسلم للواقع الاقتصادي المرير، وفكر في إيجاد مشروع جديد يعتاش منه هو وعائلته وهو "مشروع زراعة الفطر المنزلي" مستفيدا من خبرة والدته في هذا المجال.

بداية الفكرة

ويشرح الرزي قائلا: " بدأت مشروعي البسيط في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الخمسة أمتار". ويوضح أن عملية زراعة الفطر تحتاج إلى مكان رطب بعيدا عن أشعة الشمس، مما دفعه لشراء سلال بلاستيكية ليقوم بزراعة بذور الفطر بداخلها فيما بعد.

آلية الزراعة

ويصف الرزي آلية زراعته أن والداتي كانت تغلي ورق الشجر ليوضع بذور الفطر فيه، ويبين أن ذلك كان يتطلب مزيد من الوقت والجهد، مما عمل على استبدالها بالقش حيث يتم غليه في الماء لمدة 24 ساعة، وتجفيفه لمدة ٢٤ ساعة أخرى لتخرج منه الرطوبة والماء ويكون جاهزا للاستخدام في عملية الزراعة.

ويردف الرزي بعد ذلك يتم الانتقال للمرحلة الأخير في عملية زراعة الفطر، حيث يتم وضع القش المجفف داخل السلة وبعد ذلك يتم وضع البذور بداخلها لمدة تمتد من شهر إلى شهرين، ويخرج خلال تلك الفترة غشاء أبيض يمثل دليلاً على نجاح تلك العملية، وأخيراً تبدأ زهرة الفطر تتفتح وتكبر شيئاً فشيئاً.

زيادة الاقبال

ويبين الرزي أن ثمن كيلو الفطر يبلغ ٤٠ شكلاً، ويتم قطف الثمار ثلاث مرات خلال الزرعة الواحدة، مشيراً إلى أن هناك إقبال من بعض العائلات و المطاعم والمؤسسات على شرائه لاستخدامه في العديد من الوجبات والأطعمة نظراً لاحتوائه على العديد من الفوائد الصحية .

تحديات

واجه الرزي العديد من التحديات منها صغر حجم الغرفة التي يزرع بداخلها وقلة الإمكانيات التي يستخدمها، وبالتالي ضعف حجم الإنتاج، في ظل ارتفاع الطلب عليه  وشحه في الأسواق المحلية.

ويطالب الرزي المؤسسات المحلية والدولية  ووزارة الزراعة بتقديم الدعم اللازم لتوسيع مشروعه وإنتاج كميات كبيرة من الفطر لسد العجز الكبير في السوق المحلي بالإضافة إلى أنه يطمح في تصدير المنتح إلى الخارج .

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
رغد السقا/غزة يمر ذوي الإعاقة بظروف نفسية...
سها سكر/غزة "لا تحسَبِ المجدَ تمرًا أ...
نغم كراجة/غزة "أمي لم تفِ بوعدها، أخب...
إسراء صلاح/غزة هنا غزة المدينة المنكوب...
عرين سنقرط/القدس ربما قطار الفرح في مدينتي...
أحمد أبو محسن/غزة انتهى العدوان الإسرائيلي...