أمنيات شباب غزة في العام 2020

2019-12-29 11:53:22

كرم عرفات/غزة

العام الجديد "2020" على الأبواب، فماذا تمنى الشباب وما هي وعود المسؤولين لهم؟ هذا ما سعى استطلاع الرأي لمعرفته.

مزيد من الاهتمام  بالشباب

يعتبر الشباب بناء المجتمع ووقوده الذي لا ينفذ، وهم أيضا الفئة العريضة التي تعاني من البطالة والإحباط وانعدام الفرص، وهنا أود الإشادة بالفئة المثابرة من الشباب الذين رفضوا الاستسلام للمعيقات بعد أن ضاق بهم سوق العمل فقاموا بتأسيس مشاريعهم الخاصة التي من خلالها لمعت أفكارهم الخلاقة وإبداعهم.

وعلى الجانب الآخر هناك خطط محاولات تبذلها المؤسسات الحكومية والأهلية لدعم الشباب، وآخرها كان بتصريح الدكتور محمد اشتيه، رئيس الوزراء الفلسطيني، بأن عام 2020 سيكون عام الاهتمام بالشباب وطموحاتهم وخلق فرص عمل لهم، وستعاد خلاله صياغة مخرجات التعليم بما يضمن لهم الكرامة اللائقة والعمل المناسب.

وهو ما أكده رامي مهداوي، مدير عام التشغيل في وزارة العمل، حيث أوضح بأن الحكومة وضعت الإطار العام لخطة عملها لعام 2020 والذي سيكون عام الشباب بامتياز، حيث ستتعاون جميع المؤسسات الحكومية من أجلهم، وستتبع عدد من الخطوات منها دعم المشاريع الصغيرة والريادية، وتعزيز الدعم للتعليم الريادي، والتدريب المهني والتقني.

الشباب يتمنون حقوقهم

الشابة هديل الخليلي، 18عاما، تبين أن عام 2019 كان مشحونا بالقلق والخوف من نتائج الثانوية العامة، وتبين أنها حصلت على معدل 85%، وكانت تأمل أن تكمل دراستها الجامعية خارج قطاع غزة، ولكن الظروف السياسية المتمثلة بإغلاق المعابر بشكل دائم حال دون تحقيق ذلك، وتقول:"أمنيتي في عام 2020 أن أحصل على منحة دراسية للدراسة خارج القطاع".

فتحي السكني، 32 عاما، من حي التفاح، متزوج ولديه خمسة أطفال، فقد عمله نتيجة لتقليص عدد العاملين في المصنع الذي كان يعمل به، ويتمنى في عام 2020 أن يحصل على فرصة عمل ليتمكن من توفير لقمة عيش كريمة لأفراد أسرته. 

تغريد شباك، 24 عاما، من مدينة رفح، أرمله وأم لطفلتين، أكتشف زوجها أنه مصاب بمرض السرطان مع بداية عام 2019، وتوفي نتيجة لصعوبة السفر للخارج لتلقي العلاج ونقص الأدوية في القطاع، تقول تغريد:"أتمنى أن أحصل على فرصة عمل بسيطة لأتمكن من إعالة أطفالي وتعليمهم".

خالد أبو صبحة، 20 عاما، من مدينة خانيونس، يأمل برؤية أهله الذين يقطنون في الضفة الغربية خلال العام الجديد، بعد أن رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي منحه التصريح مرارا، ويقول:"لم يسمح لي الاحتلال بالوصول لعائلتي منذ سبع سنوات".  ويتمنى أن تتحسن ظروفه الاقتصادية ليتزوج من الفتاة التي يحبها. ويضيف: "سأبذل جهدي خلال العام الجديد  للسفر للالتقاء بعائلتي عن طريق معبر رفح البري".

وأمنيتي أنا كاتب التقرير التحرير لأرضنا ومقدساتنا وإقامة الدولة  الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والحرية لأسرانا..نحن شعب يستحق الحرية  والسلام ونيل كافة الحقوق والفرص.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
دنيس حسنين/غزة يستوقفني كثيرا في الآونة ال...
نغم كراجة/غزة عند مدرجات المطار بين تمتمة...
تصوير وإعداد: قمر مناصرة تمثيل: رهف عثاملة...
رفيف اسليم/غزة قام مجموعة من الشباب الغزي...
آية مطَور/ بيرزيت     &nb...
فرح البرغوثي/ رام الله بندم شديد يسيطر على...