"السكوتر" ظاهرة سياحية جديدة في مصر

2017-08-12 06:56:42

محمود علي/مصر

اختار الشباب المصري تشجيع السياحة الداخلية والخارجية إلى بلادهم على طريقتهم الخاصة، باستخدام "الدراجات النارية" أو كما تسمى في مصر "السكوتر"، الفكرة تقوم على تنظيم جولات لمجموعات شبابية من قائدي الدراجات النارية إلى المعالم السياحية في المدينة، لتمزج الجولات بين هدفين اثنين هما: المتعة والمعرفة.

نماذج شبابية فاعلة لدعم السياحة

واحد من الناشطين في مجال السياحة على الدراجات النارية هو "محمد عبده" الملقب بالمغامر المصري،  والذي أسس مبادرة باسم "حول مصر على موتوسيكل" في محاولة منه لدعم السياحة في المدينة؛ منطلقا من إيمانه بأن "السكوتر" لا تعرف الحدود السياسية مطلقاً.

اتخذ عبده قراراً بعمل جولات سياحية في 18 محافظة لمدة 16 يوماً على سكوتره "فيروز" ليثبت لراكبي الدراجات النارية في البلدان المجاورة أن مصر مدينة آمنة، بعد أن تخوفوا من الوضع الأمني فيها ورفضوا دعوته لهم بزيارتها.

عبده يستعد لكسر رقم قياسي ودخول موسوعة جينيس بأطول رحلة في العالم على "السكوتر" والتي سيقطع فيها 16 ألف كم، ويقول: "الرحلة الجاية مجنونة شويتين تلاتة"، معتبراً هذه الخطوة مشروعه الأضخم كونها ستشكل نقلة نوعية في السياحة المصرية حسب قوله، ويوضح: "الرحلة سيتم توثيقها في موسوعة الكترونية تضم المعالم السياحية غير المعروفة عالمياً، بالإضافة إلى أنه سيتم إدراج الأماكن التي ستشملها الرحلة في تطبيق ذكي يعرض أماكن سياحية لمستخدميه حسب إمكانياتهم المادية وما يحبون ممارسته في سفرهم".

يقول "محمد عبد الواحد" وهو ناشط آخر في هذا المجال وأحد مؤسسي "كايرو سكوتر"، أن هدفه اكتشاف ما لا يعرفه عن مصر وإنعاش السياحة فيها، ويضيف بأن "السكوتر" يتميز بتكلفته المنخفضة فهو لا يحتاج الكثير من الوقود، وعن ناديه "كايرو سكوتر" يقول: "هو ليس ناديا بالمعنى الحرفي إنما هو كيان يجمع محبي السكوتر، لا يهدف إلى الربح، ولا يحصره مكان؛ لأنه هواية تقوم على التجوال وقطع المسافات الطويلة، المكان الذي نملكه نخزن به معداتنا فقط".

يتعلم المشاركون في نادي "كايرو سكوتر" الاستخدام الصحيح للدراجة بطريقة آمنة، كما يركز النادي على تعريفهم بأخلاقيات سواقته حسبما يقول محمد الذي أكد أن ناديه وضع قواعد صارمة للمشاركة في الفعاليات التي يقيمها؛ أبرز هذه القواعد: عدم التحدث في السياسة والدين أو التفرقة بين الإناث والذكور، بالإضافة إلى ضرورة ارتداء ملابس الأمان الخاصة، والالتزام بسرعة تناسب الطرق، والسير في خطوط منتظمة لا تؤثر على حركة المرور.

وفي مدينة الغردقة المصرية ينظم "هيثم سيد" الرحلات التي تمزج بين الدراجات النارية والهوائية، ويقول:"الغردقة تمتلك القدرة على احتضان رياضة جديدة، كون العديد من البطولات العالمية تقام فيها وغالبا ما تنظم مهرجانا لثماني ألعاب رياضية ".

رحلات نسائية على "السكوتر"

ركوب الدراجة النارية ليس حكراً على الذكور فقط، فقد بدأت مريم حسين مشوارها مع الدراجات النارية رغبة بالتخلص من الزحمة المرورية أثناء طريقها للعمل من أكتوبر للعباسية، ومن الأسعار الباهظة التي يطلبها أصحاب المواقف الخاصة مقابل ركن السيارة لساعات قليلة، وتضيف:"سألت حاجة تكون أوتوماتك مش يدوي ودة بيتوفر في السكوتر وأخدت بتاعت جوزي".

مريم اليوم قائدة لمجموعة نسائية تتكون من 20 فتاة من سائقات السكوتر، وتعمل على تنظيم جولات خاصة بالنساء لتنشيط السياحة والترويج لفكرة سواقة الفتاة للدراجة النارية مجتمعياً، وغالباً ما تشارك المجموعة جولاتها مع مجموعات الرجال.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...
علاء ريماوي/ رام الله الحياة هي أكبر محطة...