"الطناني" يتألق في عالم التعليق الصوتي

2021-03-30 11:31:12

 سها سكر/غزة

" اللحظة التي أقف بها أمام الميكروفون جميلة جدا، لا أشعر أنني أسجل نص فقط، وإنما أشعر به". بهذه الجملة بدأ الشباب الغزي محمود عوني الطناني حواره  لمجلة علي صوتك.

بداية التطوع

الطناني، 24 عاما، درس في كلية الإعلام والاتصال الجماهيري، في جامعة الأزهر، لديه شغف لتطوير مهاراته الصوتية، حاول التطوع  لدى العديد من الإذاعات المحلية لتقديم البرامج والنشرات الإخبارية، لكن تم رفضه لكونه لا يمتلك خامة صوت مذيع، لذلك لم يستسلم وتدرب في إذاعة "صوت الأزهر" كمعد ومقدم برامج رياضية وحوارية على الهواء مباشرة، معربا عن أنها كانت تجربة مثمرة له،  وفي عام 2016 انضمامه لعالم "التعليق الصوتي" من خلال تطوعه في شركة "مشارق" للإنتاج الإعلامي؛ لتسجيل الإعلانات التجارية.

 التعلم والتدريب

وبعد رحلة استمرت 6 أعوام من المحاولة والتدريب والعمل والاجتهاد استطاع الطناني أن يبرز في مجال التعليق الصوتي من خلال إيجادته لـ17 خامة صوتية، فهو قادر على تغير نبرة صوته حسب نوع النص الذي يسجله سواء كان لإعلان أو لقصة إلخ، مما جعله معلقاً صوتيا معروفا في فترة وجيزة، كما أن الكثير من أصدقائه يعجزون عن تميز صوته.

ويعتبر مجال (التعليق الصوتي) مختلفا تماماً عن العمل الإذاعي؛ "فالتعليق الصوتي هو مهارة صوتية من خلالها تتمكن من تأديه كافة أنواع الإلقاء الصوتي من اعلانات، افلام وثائقية، دوبلاج، موشن جرافيك، القصص والروايات، دراما، ترجمة" حسب الطناني. مضيفاً أنه يعتمد على الإحساس بالنص وهو الذي يؤدي إلى التلوين الصحيح للنص، ويقول: " ليس من السهل أن يصبح المذيع معلقا صوتيا ولكن المعلق الصوتي من الممكن أن يصبح مذيعاً".

الصعوبات

يقول: " حينما كنت في بداية التعلم والتدريب، رفضتني العديد من الإذاعات المحلية لكونها لا تراني إلا صوتا عاديا، ولا أمتلك الخامة الصوتية المناسبة للمذيع، ولا يوجد لدي مكان بين المتدربين". ويردف أنه لم يستسلم لرفضها له بل اجتهد وتمرن ليصل إلى مراده، مبينا أنه يتلقى الآن عروضا من ذات الإذاعات التى رفضته.

 انجازات وطموحات

عمل الطناني على إنتاج شركة سول ميديا للإنتاج الفني والاعلامي عام 2019، وعمل كمعلق صوتي لشركات الاتصالات في فلسطين، وشارك في ترجمة الإعلانات الرسمية في BBC،  وترجمة نصوص أخرى عرضت بشكل دولي، مثل الأفلام قصيرة بالرسوم المتحركة، كما عمل مع قناة bein sport الرياضية، ويبين أنه كان مرشحاً للعمل مع اذاعة نجوم اف ام المصرية وقناة الغد العربي ، إلا أنه واجهته مشكلة متعلقة بالإقامة،  كما أن لديه أعمال صوتية باللغة الإنجليزية عرضت داخل جامعة اكسفورد في أمريكا.

ويوضح الطناني أن التعليق الصوتي مرتبط بالسلم الموسيقي، لذلك عمل على دمجهم سويا، ويأمل أن تكون رسالته في الماجستير متخصصة  في العلاقة بين التعليق الصوتي والموسيقي". و يطمح أن يصبح معلقا عالميا، وأن يصبح لاسمه نصيب في كتب التعليق الصوتي لتدرس للأجيال القادمة،  ويوجه جملته للشباب ويقول: "النجاح هو الدافع الأكبر لكي تصل وتحقق الانجازات".

 

 

 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
بسمة أبو ناصر /غزة من أمام الباب الشرق...
 سها سكر/غزة " اللحظة التي أ...
نغم كراجه/غزة يقول المثل العربي "...
بسمة أبوناصر /غزة  لم يشهد الواقع الغ...
بسمة أيمن محمد كاظم عنان/غزة خضر ويوسف...
رفيف اسليم/غزة عندما يذكر أمامنا المفتول أ...