جمال الرجل في عقله " مش فقط"!

2018-03-11 12:29:54

دنيس حسنين / غزة

تختلف علامات الجمال من شخص لأخر بغض النظر عن جنسه، ومن خلال مطالعتي للعديد من المقالات التي تتناول موضوع علامات الوسامة عند الرجال، فإن أسئلة كثيرة أصبحت تدور في ذهني، وأصبحت أسأل نفسي عما إذا كانت الصفات التي يعرضها المختصون والكتاب هي دلالات الوسامة أم لا.


فمن أهم علامات الجمال والوسامة عند الرجل وفق مانشر على رأي المختصين والكتاب عبر الصفحات الالكترونية هي:


أولاً: طول القامة وعرض الأكتاف، ولكن نتائج البحث تشير إلى أن أكثر من 50 % هم الرجال في العالم متوسطي القامة ويتميزون بالوسامة!

ثانياً: سعة الصدر والعضلات المفتولة، وهنا أتمني أن  يتحلى الرجال بسعة الصدر والهدوء كصفة حسية في حياتهم اليومية، وبدلا من توجه الرجال للصالات الرياضية لصقل عضلاتهم للحصول على لقب "وسيم"؛ فمن الأفضل أن يمرنوا عضلات عقولهم أولا، كما أن لا يقتصر تناولهم للمكملات الغذائية على بناء عضلاتهم فقط، إذ لا بد من تصنيع مكملات غذائية لزيادة حجم أدمغه الرجال.

ثالثاً: الرموش الطويلة والكثيفة! ورغم أنها من علامات الجمال إلا أنه لا يمكنني أن أتخيل رجل يحمل "ماسكارا" للمحافظة على طول رموشه... كيف تنظرون إلى هذه القضية؟

رابعاً: البشرة السمراء، أتفق بشدة مع هذه العلامة الجمالية، فهذه صفة جمالية تحسب للرجل.


لا تعتقد عزيزي القارئ أنني ابتدعت هذه الصفات، فهناك سلسلة طويلة من الصفات التي تطرح تحت عنوان "معايير جمال الرجل"، وأن الموضوع بدأ يأخذ وتيرة سريعة وجدية، لدرجة أن بعض الرجال أصبحوا يخضعون لعمليات تجميل.

لم تعد المقولة الشائعة أن "الرجل لا يعيبه سوى جيبه" صحيحة. ولكن أصبحت تلك المعايير السابقة تثير القلق في نفسي. لاسيما أنني أصبحت أشعر بالاعتراض والحزن من تلك المقاييس التي باتت تكبل حرية المرأة وتضعها في قوالب تحت مسمى الجمال، ويكاد حزني ينتقل مضاعفا للرجل الذي يعتبر شكله أكبر ثروته في الحياة!

منذ الصغر تربينا على أن  الرجل هو السند، كما أنه يمتاز بالحضور القوي والواثق، ومن ثم يتم النظر إلى علامات جماله المتمثلة في الشكل الخارجي.

لا أنكر أن الله ميز بعض الأشخاص دون الأخرين بمظاهر الوسامة، وذلك كما حدث مع النسوة اللاتي قطعن أصابعهن حين رأين سيدنا يوسف عليه السلام.

وكما يقول البعض أن المرأة عاطفية، وبالتالي  فهي ستنجذب لصفات الرجل الحسية الداخلية أكثر من صفات الجمال الخارجية، لاسيما أن الصفات الإنسانية وحدها الباقية وما عداها يزول.

تنجذب المرأة إلى الرجل، ويأسر قلبها من يتميزون بمعدلات الذكاء العقلي المصحوب بالقليل من الغموض، كذلك قوة شخصيته؛ فالمرأة لا تحب الرجل ضعيف الشخصية غير الواثق من قراراته "رجل الميدالية"  أو" الايريال" أو "الخروف".

كما تعشق المرأة الرجل الذي يمتاز  بخفة الدم، ولكن حاذر التصنع؛ لأنه يؤثر أكثر مما يفيد. ولا ضرر في الاهتمام بصحتك الجسدية ومظهرك الخارجي ولكن دون مبالغة للحصول على لقب "السيد الوسيم".  كما يجب أن تهتم عزيزي الرجل بنظافتك الشخصية؛ المرأة لا تلتفت لرجل  تفوح منه رائحة كريهة وسيئة حتى لو كان وسيما.

اعلم عزيزي الرجل أن أخلاقك وطريقة تعاملك مع الأخرين وبشكل خاص المرأة هي التي تحدد مقياس وسامتك داخل قلبها وعقلها وحياتها.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...