رغم قلة الفرص الوطن ملاذنا الأخير

2018-10-09 12:11:46

نداء باسم بسومي/ رام الله،

أظهر تقرير أصدره جهاز الأحصاء المركزي الفلسطيني لعام 2015 أن 24 % من الشباب الفلسطيني الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 سنة يفكرون بالهجرة خارج البلاد  نظرا لصعوبة الحياة ومتطلباتها وسطَ ارتفاعٍ في نسب البطالة وتدنٍ في مستوى الأجور. وبالرغم من هذه الصعوبات فهناكَ فلسطينون ترعرعوا ونشؤوا في الخارج يقررون القدوم لأرض الوطن والانغماسِ بزيتونها والاختلاط مع ضحكات أرضها الصامدة.

 

ليس لنا سوى أوطاننا

جنى حسان، طالبة إعلام في سنتها الثالثة بجامعة بيرزيت، قررت وتوأماها حلا وأحمد أن يأتوا فلسطين طلبًا للعلم بعدما نشؤوا في مدينة العين بدولة الإمارات المتحدة، هذا القرار كان مصحوبًا بدعم عائلي حيث قرر والداهم أن ينقلوا مكان معيشتهم من الإمارات إلى فلسطين دعمًا وتشجيعًا لأطفالهم.

تقول جنى حسان لـ  علي صوتك: "بعد ثلاث سنوات من المجيء لفلسطين، لم أندم أنا وأخوتي، على العكس تمامًا نحن سعداء هنا وليس للإنسان إلا وطنه".

 

العودة بين الحماسة ومخاوف الأهل

استطاعت جنى أن تعود لفلسطين مع عائلتها والاستقرار في وطنها، إلا أن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لسهى زبن الفلسطينية المولودة في مدينة ظهران بالسعودية، فرغم أن العودة إلى ارض الوطن كانت محملة بتشجيع كبير من الوالد إلا أنها لم تخلو من مخاوف والدتها وإخوتها علىيها، فيصعب تخيل وحيدتهم بعيدة وحيدة تعايش ظروف جديدة مختلفة تماما عن ما عايشته في السعودية.

ومع ذلك، فقد اتخذت زبن قرارها، وجاءت وحدها إلى بيرزيت ، بعد أن وجدت سكنًا كمعظم الطلاب، لتكمل تعليمها بالرغمِ من فرصٍ تعليمية أخرى كانت متاحةً لها في الخارج".  كانت الستة أشهر الأولى  من أصعب الأشهر علي، كنت لا أزال أحاول الاندماج مع هذه البيئة الجديدة والمختلفة عني، لكن أخذت الأوضاع بعدها تتحسن "، تقول زبن.

جنى وسهى ليستا حالتين وحيدتين فقط، بل أمثالهم الكثير من بين الشباب الفلسطيني العائد إلى وطنه ليكملَ تعليمه في وطنه،  فقد  يثقل الاحتلال كاهلنا كشباب  وقد ينزع عنا حقنا بأرضنا...قد تضيق الظروف الاقتصادية وقلة الفرص على أنفاسنا إنما لا بثلج صدورنا ولا يروي عطشنا إلى هذه الرشفات من  تراب الوطن.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...