"سامح" الشاب الأبكم: عايز عروسة

2019-04-10 08:38:38

أماني خيري/ الأقصر،

بعض من أصحاب الإعاقات حباهم الله بسمات خاصة، تميزوا  بها عن غيرهم من البشر،  وكأنه عز وجل يعوضهم عما فقدوه، فهنا بمحافظة الأقصر وتحديدا بمنطقة شارع الصنايع بمدينة الأقصر تجد صاحب محل لإصلاح الأحذية لديه الكثير من الزبائن الذين يأتون إليه من كل حدب وصوب رغم أنه يتحدث بلغة الإشارة.

سامح عازر، 37 عاما، أبكم وأصم، لكن إعاقته لم تكن عائقا في تعامله مع الزبائن وتكوين قاعدة عريضة بعدما عرفوه واعتادوا عليه، وتمكنوا من فهمه، ليصبح أشهر إسكافي بالمنطقة.

يقول العم فاروق، تاجر أقمشة يملك محلا بجوار"سامح"، إنه يعمل في المنطقة منذ سنوات طوال وكان يرى سامح دائما  يعمل برفقة والده في تصليح الأحذية دون كلل أو ملل، ومع مرور السنوات ترك سامح دراسته ليتفرغ كليا للعمل مع والده المسن.

ويتابع فاروق: "يتميز سامح عن غيره بحبه للعمل، فهو هدفه الوحيد في الحياة خاصة بعد وفاة والده وزادت معرفته بالناس من حوله حتى أنه علّم أغلبهم لغة الإشارة؛ حتى يتمكنوا من فهمه وأصبح جزءا منهم، ويعمل سامح من الثامنة صباحا وحتى الحادية عشر ليلا، وفي بعض المناسبات يعمل لفترات أطول".

ويؤكد على رغبة سامح في الزواج خاصة مع كبر سنه، وبالفعل يحاول البحث عن عروس تناسبه ولكن والدته ترفض تزويجه كونه المعيل الوحيد للعائلة.

ويوضح مينا يعقوب، نجل صاحب المحل الذي يعمل فيه سامح، انه دائما يساعده في تفسير بعض كلمات الزبائن وطلباتهم، كما أنه تعلم لغة سامح  مع مرور الوقت واصبح يوضح مقصده للزبائن اذا ما اقتضى الأمر.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
غيداء حمودة/ رام الله، عزيزي القارئ، ابتسم...
نرمين حبوش/ مراسلة مجلة على صوتك في غزة، ح...
مراسلة مجلة علي صوتك جوليانا زنايد/ القدس،...
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...