سيدات أشمون مصر يبدعن في صناعة السجاد اليدوي

2019-07-06 12:59:30

محمد طلعت/ مصر،‎

خلية نحل تضم سيدات يعملن بمنزل صغير، داخل قرية أشمون، بمركز "دكرنس" التابعة لمحافظة الدقهلية في جمهورية مصر العربية، يبدعن في صناعات "النول"، والتي تنتج سجاد يدوي، يقفن بين الأعمدة لفرد الخيوط المتنوعة، ويدعمن من إحدى المؤسسات الخيرية، التي توفر لهن ما يحتجنه من أدوات وأموال لنجاح مشروعهن، حيث تعد الصناعات اليدوية هي الوسيلة الأكثر رواجًا بالقرية لمواجهة غلاء المعيشة الذي تشهد مصر.

رحاب محمد محمود، 40 عامًا، ولديها (أشرف) 22 عامًا، حاصر على دبلوم فني، و(عبير)، 17 عامًا، طالبة بالصف الثاني الثانوي، أوضحت أنها تعمل بتلك المهنة منذ 14 عامًا، وتعلمت المهنة وأتقنتها بمصنع المؤسسة الخيرية، حتى أصبحت مدربة للمتدربات الجدد أيضًا، وتستعين بصناعة السجاد اليدوي للتغلب أعباء حياتها، وتشير رحاب إلى أن السجادة الواحدة تأخذ وقت يصل إلى ستة أشهر، حتى يتم انتاجها وتصنيعها بالكامل على "النول".

وتتابع: " إن أسعار السجاد اليدوي عالية جدًا، ولذلك زبائنه غالبا من الفئة الغنية، وأغلب الصناعات اليدوية بالقرية يتم تصديرها للخارج عن طريق المؤسسة، كما أن هناك الكثير من الشباب استغل قروض الخريجين من أجل عمل ورش تصنيع منذ عام 2017، وناجحين بأعمالهم"، مشيرة إلى أن العمل لا يتوقف أبدًا، ولكن ينقصهم حسن التسويق وتعريق الشركات الكبرى بهن.

وتحدثت فاطمة محمد عبد السلام، 42 عامًا، عن مراحل انتاج السجاد، حيث تبدأ بفرد الخيوط وتحريرها وفصلها، ومن ثم "السدة"، للأنسجة للتجميع الصحيح لكل الخيوط، ثم العقد، وتحتاج كل سجادة إلى 50 عقدة في مساحة 10 سنتيمتر، ومن بعدها يتم تطريزها بالرسمة المختارة، على النول، وفي تلك المرحلة يتم الفرد على النول وتثبيته وفقًا للألوان المحددة، مؤكدة أن السجادة تكون ثقيلة الوزن، وتحتاج لأكثر من فتاة للعمل بها.

وعن المشروع ودعم الفتيات والشباب لصناعة السجاد اليدوي، أشارت زينب الأمشاطى، رئيس جهاز شباب الخريجين بمحافظة الدقهلية، إلى أنهم يقدمون الدعم للشباب الراغب في العمل، حيث أن الحل الوحيد من أجل إنشاء تلك المشروعات ومساعدة الشباب هي القروض الحسنة التي يتم توفيرها من قبل الدولة، وتسدد بدون فوائد على مدار 5 سنوات، مفتخرة بسيدات قرية أشمون، لصناعتهن السجاد اليدوي، وحصولهن على قروض منذ 2017 ويسددن دون أي تعثر الأقساط المستحقة.

أما عن قيمة القروض التي منحت للشباب للصناعات اليدوية "السجاد"، أكدت زينب أن إجمالي ما منح بلغ 75 مليون 182 ألف جنيه خلال عامين، ويعمل بتلك المشروعات ما يقرب من 11 ألف شاب لهم تأمينات اجتماعية ورعاية صحية.

 

- صورة من الإنترنت.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
غيداء حمودة/ رام الله، عزيزي القارئ، ابتسم...
نرمين حبوش/ مراسلة مجلة على صوتك في غزة، ح...
مراسلة مجلة علي صوتك جوليانا زنايد/ القدس،...
Khoulod youness/ Hebron,   ,My hea...
جوليانا زنايد/ القدس،   أمي .....
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...