إكسسوار يخاطب حواسك عند القراءة

2017-03-28 09:08:52

رحباب دلول/غزة

من منا لم يقم بطي أطراف صفحات الكتاب ليكمل قراءته فيما بعد؟، ربما اغلبنا يفعل ذلك إلى الآن، إلا أن هذا الأسلوب التقليدي لم يعد واردا لدى الأختان أسماء وإيمان من قطاع غزة اللواتي أبدعن في صناعة  فواصل للكتب تتميز بطابع زخرفي جميل الشكل يضفي جمالية تليق بكتبهن المفضلة، واللتان نشرن الفكرة من جدران منزلهما إلى غزة كلها ثم إلى القدس والسعودية عبر مشروع" ارجوان".

بداية فكرة

الأختان أسماء وإيمان أبو صبره فتاتان في العشرينات من عمرهما، حولن فواصل الكتب لإكسسوار يخاطب كتب القراء باستخدام أدوات بسيطة. وبدأت فكرتهما عندما لاحظت أسماء أن أختها إيمان التي تدرس الهندسة المعمارية، ترسم على ما تبقى من قصاصات الورق المقوى بعد انتهائها من تصميم أبنيتها الهندسية؛ حيث كانت تضع تلك القصاصة في احد الكتب التي تقرأها كفاصل بدلا من طي الصفحة لتستكمل قراءته فيما بعد، وتقول أسماء: "صورت تلك القصاصة المرسوم عليها بشكل زخرفي جميل وحملتها على حسابي الشخصي "الانستغرام" فحصلت على أعجاب عدد كبير من متابعيني".

وتوضح أسماء أنهن وخلال العامين المنصرمين رسمتا خطا لتطوير فكرة مشروعهن" أرجوان"؛ بداية بتجميع المواد اللازمة والرسم عليها بطراز تراثي فلسطيني، حيث يغلب على أشكال الفواصل  زخارف الثوب الفلسطيني،  والخط العربي لكلمات شعراء فلسطينيين، اضافة لصنعهن ميدليات على شكل كتب صغيرة مغلفة بصورادباء وكتاب وبرسوم لاغلفة الكتب الحقيقية.

لماذا أرجوان؟

وعن سبب تسمية المشروع "أرجوان" تقول أسماء:"اللون الأحمر القاتم هو لون زهرة الأرجوان التي استوحيت من خلالها تصاميم فواصل الكتب". وتوضح يتم الرسم بشكل أساسي باللون الأسود، ويضاف اللون الأرجواني في تفاصيله، مثل زخارف الثوب الفلسطيني.

تشاطر الأدوار

 توضح أسماء أن دورها يتمثل باختيار النصوص والرسومات وتجهيز الرسوم والكلمات والزخارف، أما إيمان فترسم وتخطط الفواصل، ثم تقصها على شكل مستطيل تلائم الكتب  أما آخر خطوة فتتمثل بتغليف الفواصل  ثم تصويرها وعرضها للبيع على صفحتهما الخاصة على الفيسبوك والانستغرام. وتضيف "يستغرق عمل الفاصل الواحد ساعتين من العمل المتواصل حتى يخرج بشكله النهائي".

أدوات الصنع

تستخدم الفتاتان الكرتون المقوى الذي يصنع منه طلاب الهندسة مشاريعهم، وأقلام للرسم والتخطيط، وألوان مائية وألوان "الاكريليك"، وفواصل  يتم تطريزها على قطع قماش التطريز ،إضافة إلى "الشرشوبة" التي تزين طرف الفاصل فتزيده جمالا.

انجازات

وتقول أسماء:"نرسل منتجات أرجوان للخارج كالقدس والسعودية، عن طريق شحنها رغم التكلفة الباهظة، وتبين أن سعر المنتج مناسب وفي متناول الجميع". كما شاركت أسماء بمعرض الإحسان الخيري الذي يعتبر الأول لهم عام 2015 والتي بيعت فيه منتجات أرجوان بأقل من ساعة.

صعوبات

لا يخلو أي عمل من الصعوبات، حيث توضح أسماء ان صعوبات المشروع تتمثل بانشغال إيمان بالدراسة والامتحانات، مما  منعهما من إنتاج الفواصل بكميات كبيرة، وكذلك الانقطاع المتواصل للكهرباء، إضافة إلى قلة المواد خام وعدم توفرها باستمرار في القطاع، وتقول: "رفضت إحدي المكتبات وضع المنتج بها". ليتبين أن هناك من حاول سرقة فكرتهما وتقليدها.

وتأمل الأختان من المؤسسات الثقافية أن تدعم الأفكار الشبابية المبدعة في قطاع غزة وتشجعها، وإضافة إلى تخفيض أسعار الكتب حتى يتمكن الكل من القراءة.

الدعم

يعتبرالأصدقاء والمتابعين والمهتمين بالقراءة والكتب عبر مواقع التواصل الاجتماعي هم الشريحة التي ساعدت على دعم المشروع، وتقول أسماء:" كان أسرتي تشجعني على الاستمرار بالعمل وتدعمني". وتضيف: "تذكار كان المكان الداعم لمنتجاتنا عبر متجرهم ليصل للجمهور". "قف على ناصية الحلم وقاتل" هذا ما قاله الشاعر الراحل محمود درويش وهو ما انتهجنه  الأختان كمحفز  لتجنب الفشل والوصول للتحقيق النجاح.

وفي النهاية إذا شعرت وأنت تقلب الصفحة الأخيرة في الكتاب الذي تقرأه أنك فقدت صديقاً عزيزاً، فأعلم أنك قد قرأت كتاباً رائعا،ً فالقراءة عالم من المعرفة والتعلم تصل بك لأعلى القمم وتجعلك متحدثاً لبقا ومفكراً، ومثقفا في بيئتك .

 

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...
علاء ريماوي/ رام الله الحياة هي أكبر محطة...