بعد الصابون النابلسي... صابون مقدسي بمكونات طبيعية

2017-12-12 12:12:43

وفاء صالح/ رام الله:

"مصائب قوم عند قوم فوائد"؛ مثل شعبي نردده نحن الفلسطينيون كثيرا، وينطبق على حكاية المقدسية إلهام البغدادي، التي أحبت أن "تعلي صوتها" عبر مجلتنا الإلكترونية، كي تكون مثالا يحتذى به لمن لم يبحروا في طريقهم نحو النجاح بعد.

كانت البغدادي قد أنهت للتو دراستها في كلية ريان للطب المكمل بالقدس المحتلة، عندما بدأت تعمل في مراكز طبية علاجية، وتصف أقنعة تجميل من الخضروات والفواكه لزبائنها، لعلاج بشرتهم، لاحظت البغدادي بعد فترة أن هناك امتعاض عند النساء لاستخدام الأقنعة التجميلية، وكن يتذمرن أمامها كلما وصفت لهن قناعا بسبب عدم قدرتهن على الالتزام به، فقالت في قرارة نفسها، لا بد من إيجاد حل!

علاج لكل مشكلة

تقول إلهام بأن الخضروات والفواكه مهمة جدا في علاج البشرة، وكل نوع يوصف كعلاج لمشكلة معينة تعاني منها البشرة، إضافة إلى أهميتها الكبيرة في تنظيف الجسم من الداخل عند تناولها، فهي تترك انعكاسات كبيرة على نضارة البشرة ونقائها.

وتضيف إلهام: "كنت كلما وصفت لزبوناتي قناعا علاجيا من خضار أو فواكه يتذمرن من صعوبة الأمر، ففكرت بإيجاد طريقة لإقناعهن بالعلاج، وتسهيل الأمر عليهن، فخطرت لي فكرة الصابون!

أول تجربة

تقول إلهام بأنه من البديهي أن يستخدم الإنسان كل صباح الصابون ليغسل وجهه، "قررت أن أجرب عمل صابون طبيعي خال من المواد الكيمياوية، فبدأت بتجربة صغيرة وأعددت صابونة مصنوعة من البقدونس، لابنتي التي تعاني من حب الشباب" وتضيف بأن البقدونس يحتوي على مواد تساعد في علاج حب الشباب، وتثق تماما بأن المواد التي ستضعها إن لم تنفع لن تضر، كونها مواد طبيعية.

وتقول: "لم تسعني الفرحة حين بدأ حب الشباب يختفي عن بشرة ابنتي التي عانت منه لسنوات، نجحت الفكرة وبدأت بنشرها بين صديقاتي وأقربائي وكانت هذه هي البداية".

عملها الحالي

البغدادي التي تعمل حاليا كمعالجة بشرة في صالون تجميل، ومعلمة مساعدة في مدرسة تربية خاصة، عملت مسبقا في مركزين طبيين أيضا، وهي أم لستة أبناء، ثلاثة منهم إناثا وثلاثة ذكور،  يدرسون تخصصات جامعية مختلفة، وبعضهم تخرج من الهندسة والصيدلة، أما زوجها فيعمل في مجال الأعمال الحرة، وتشير إلى أنهم جميعا مصدر إلهام لها لإيمانهم بقدرتها على النجاح وتشجيعهم المستمر لها.

رحلة استكشاف

أعدت البغدادي منذ بداية عملها العديد من الأبحاث والدراسات، حول الخضروات والفواكه والأعشاب وأهميتها للبشرة، وكانت كلما تحصل على معلومة جديدة في هذا المجال تجربها بإضافتها للصابون، فعملت صابونا من البندورة، التوت، البصل، البهارات وأنواع أخرى.

كما صنعت كريما طبيعيا خاصا بعلاج حروق الدرجة الثانية والأكزيما والسماط والباصور وبعض الأمراض الجلدية، إضافة إلى كريم مرطب، وكل هذه المنتجات تتكون من عدة زيوت بالإضافة لزبدة الشيا.

زيوت وكريمات

تقول البغدادي: "صنعت أيضا زيوتا لتقوية الشعر وزيوتا خاصة بعلاج أوجاع العضلات وشمع للمساج، وكله بطريقتي الخاصة، وقد أثبتت كل هذه المنتجات فعاليتها وتأكدت من ذلك بتواصلي الدائم مع الزبائن الذين استعملوها، وأثنوا على مفعولها".

وتحدثنا إلهام عن حجم السعادة التي تعيشها كلما علمت أن منتجها الذي أطلقت عليه اسم "إيحاء"، أبلى بلاء حسنا، وهو منتج علاجي صنعته هي ويتميز عن كل المنتجات التجميلية الأخرى بأنه خال من المواد الكيماوية.

تروي البغدادي لـ علي صوتك إحدى قصص نجاح المنتج، فقد استطاعت أن تعالج سيدة تعاني من وجود تصبغات بوجهها ورقبتها، بعد أن فشل في علاجها العديد من الأطباء.

وتؤكد بأن نشر منتجها على مواقع التواصل الاجتماعي ساعدها بشكل كبير على ترويجه، ورفع درجة الإقبال عليه.

من القدس سفرة ومعلومة

ونشرت البغدادي مؤخرا كتابا أسمته: "من القدس سفرة ومعلومة"، وهو يتكون من جزئين، الأول؛ خصصته لعرض وصفات من المطبخ المقدسي، والثاني؛ لعرض معلومات عن علاج البشرة والجسم عن طريق الخضار والأعشاب والفواكة.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
التجمعات السكنية الضيقة في قطاع غزة تجعل من و...
محمد الشعار/ مصر فرغ محمد فتوح من فرض الفج...
ناريمان شوخة/ رام الله انكفأت إلى الور...
ناريمان شوخة/ رام الله 22 نيسان مع عتمة ال...
علاء ريماوي/ رام الله يعيش الإنسان ضمن معض...
علاء ريماوي/ رام الله الحياة هي أكبر محطة...