بخيط ومسمار يصنع الممرض عبد العزيز مستقبله

2021-06-20 09:29:39

 نغم كراجه/غزة

رغم انعدام الفرص وانتشار البطالة وتردي الأوضاع الاقتصادية التى يعيشها الشباب الغزي، إلا أنهم مازالوا يبذلون جهدهم وطاقاتهم لتطوير مواهبهم من أجل توفير مصدر دخل لهم.

من ممرض لرسام

الشاب عبد العزيز رائد عابد، 25 عاماً، يقطن في مدينة غزة ، وخريج كلية التمريض العام من الكلية الجامعية، عمل في مستشفى الشفاء، والجمعية الخيرية لخدمة الفقير، إضافة إلى عدة مراكز طبية بشكل تطوعي، واضطر للعمل سائقا لفترة وجيزة، لكونه لم يجد فرصة حقيقية للعمل في تخصصه، توجه لتطوير موهبته في الرسم بالخيط والمسمار، والتي كان يمارسها أثناء دراسته الجامعية.

يقول عبد العزيز: " لم أتخيل يوماً أن موهبتي في الرسم ستتحول لمهنة تعود بمنفعه مادية لي".  

متجر "عزيز ستور"

يبين عابد أنه افتتح متجر أونلاين باسم "عزيز ستور "لاستقبال طلبات الرسم من المتابعين، وبدأ بصناعة اللوحات بالخيط والمسمار، ولاقت رسوماته انتشار واسع عبر السوشيال ميديا، ونالت إعجاب العديد من الأقارب والأصدقاء وسط تشجيع ودعم من أفراد أسرته ووالديه.

يمارس عبد العزيز عمله و هو يرتدي الزي الأبيض الخاص بالتمريض، ويقول: " أرتدي المريول الأبيض أثناء صناعة اللوحات؛ لأثبت للمجتمع أنني لم أيأس أبداً و سأبقى ممرضاً حتى لو عملت في مجال آخر ليس له علاقة بالتمريض".

أبرز أعماله

عمل عابد لرسم لوحة كبيرة باستخدام الخيوط و المسامير، واستغرق العمل عليها مدة 120 يوما، وكلفته 6000 مسمار، ويقول: "عملت على إهداء اللوحة لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني  ووالده الشيخ حمد بن خليفة". ويأمل أن تصل هذه اللوحة هديةً لأمير قطر".

تحديات

يعتبر عابد أن العمل بالرسم على الخيط والمسمار يحتاج لجهد وقت طويل، وأن معظم الناس لا تقدر هذا العمل  من حيث سعر اللوحات التي يرونها غالية الثمن ،إضافة إلى نظرة المجتمع التقلدية لكوني خريج تمريض ويعمل في مجال الرسم.

ويضع عابد كل أمله على هذا المشروع الذي أصبح مصدر رزقه الوحيد؛ ليواجه البطالة ويسعى جاهداً ليطور منه ويزيد دخله ليتمكن من بناء مستقبله. ويأمل عابد أن يعمل في تخصصي الجامعي و أن يحظى بفرصة تمكنه العمل في مهنته الأساسية و هي التمريض.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
سها سكر/غزة "لا تحسَبِ المجدَ تمرًا أ...
نغم كراجة/غزة "أمي لم تفِ بوعدها، أخب...
إسراء صلاح/غزة هنا غزة المدينة المنكوب...
عرين سنقرط/القدس ربما قطار الفرح في مدينتي...
أحمد أبو محسن/غزة انتهى العدوان الإسرائيلي...
جنى حسان/رام الله حل الليل، ودقت ساعات خوف...