"نور" الشابة الغزية الأصغر لتصميم الأعمال في غزة

2021-05-03 12:08:30

 

هبة نعيم نبهان /غزة

الأهداف المخطط لها، تساعدك على تحقيق ما ترغب به، فالطموح والأهداف هما الوقود الذي يساعدنا للوصول إلى طريق النجاح في الحياة. وهذا ما كانت تخطط له  الشابة الغزية نور إياد الدهشان، 21 عاما، لتصبح صاحبة شركة للتصميم والديكور منذ طفولتها.

بداية الحلم والشعف

توضح نور أنها حينما كانت طفلة شاهد منزلهم أثناء بناءه، وتقول: " كنت أشاهد المهندسين المعماريين، ومهندسين الديكور، وكنت أراقبهم وأنظر بشغف لما يفعلونه". فشعورها بالشغف منذ طفولتها ولد لديها الدافعية لدراسة دبلوم الهندسة المعمارية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في غزة، كما أنها ستكمل دراستها للحصول على شهادة البكالوريس حينما تنتظم الدراسة في الجامعات الغزية.

حصلت نور على منحة الحكومة التركية للدراسة في أفضل الجامعات في تركيا، ولكنها لم تتمكن من السفر؛ بسبب علمها، كما حصلت على منحة السبع لغات، وتقول: " ساعدتني تلك المنحة  للتواصل مع العملاء وفتحت لها آفاق للعمل خارج قطاع غزة".

مرحلة التدريب

إلتحقت الدهشان للتدرب في شركة للتصميم والديكور، ومن ثم أصبحت موظفة في تلك الشركة، وتقول: " كانت الشركة تستغل تعبي وجهدي، وتماطل في دفع العائد مالي". لذلك قررت الدهشان تأسيس عمل خاص بها، من خلال الترويج لأعمالها عبر مواقع السوشيال ميديا، وتذكر أنها صممت منزل ومطعم لعميل سعودي، الذي عمل على عرض تصاميها في مجموعات لنقابة المهندسين السعوديين، توضح أن ذلك ساعدها بشكل جيد لصناعة اسم لها ولجذب العملاء لتصاميمها.

صاحبة شركة

افتتحت الدهشان شركتها الخاصة بها باسم (NND.DESIGN  )، منذ عام 2019، وبدأت تعقد الاتفاقات مع شركات أجنبية مبينة أيضا أن العاملين في شركتها هم أجانب تتجاوز أعمارهم الثلاثين عام. وتردف أن لعائلتها فضل كبير في دعمها وتشجيعها منذ بداية عملها، وفي تقدم الدعم المعنوي لها.

طموحات

تطمح الدهشان أن تصبح مهندسة معروفة ومشهورة في العالم، وأن تفتتح سلسلة  شركات في عواصم دول كبري مثل  لندن وإسطنبول وروما وميلانو.

ووجهت الدهشان رسالتها إلى الطلبة الذين مازلوا على مقاعد الدراسة، وفاقدين الأمل في العمل، أن هناك حياة مهنية وعمل، وهناك حياة جميلة بانتظاركم بعد انهاء المرحلة الدراسية ولكن يجب أن تضعوا هذا في قرار أنفسكم وأن تجتهدوا وتبذلوا كل طاقتكم لتعلم كل ما هو جديد.

اخترنا لكم
عماد ابو الفتوح عندما عرفت أن الرواية القا...
سلمى أمين هل تمنّيت يومًا أن تتحدّث أكثر م...
 هند الجندي ينظر معظم الناس للأذكياء...
لينا العطّار/  اخترنا لكم من اراجيك...
بقلم: تركي المالكي الحياة مليئة بالجمال وا...
اخترنا لكم هدى قضاض- اراجيك  يعد ا...
منوعات
بسمة أبوناصر/غزة عمل نبيل الرزي، 52 عاما،...
    سها سكر/غزة عانى أحم...
بسمة أبو ناصر /غزة من أمام الباب الشرق...
 سها سكر/غزة " اللحظة التي أ...
نغم كراجه/غزة يقول المثل العربي "...
بسمة أبوناصر /غزة  لم يشهد الواقع الغ...